القدس - النجاح -  واصلت قوات وشرطة الاحتلال الخاصة، اليوم السبت، حملتها لبلدة العيسوية وسط القدس المحتلة وسط حصار عسكري مشدد تفرضه عليها لليوم الثاني على التوالي.

وإن قوات الاحتلال اعتقلت مساء اليوم الشابين أسعد داري، وعبد أبو صايمة من سيارة يستقلانها عند المدخل الشرقي للبلدة،كما أفادت وكالة وفا الرسمية .

وشملت حملة الاحتلال تكسير وتحطيم عدد من مركبات المواطنين، وتحرير مخالفات مالية في اطار عقوبات جماعية تفرضها على السكان.

وكانت قوات الاحتلال اعتقلت فجر اليوم تسعة عشر مواطنا من العيسوية بعد ليلة من المواجهات غير المسبوقة شهدتها البلدة ضد الاحتلال وأصيب خلالها أكثر من خمسين مواطنا، في اطار التعبير عن غضب السكان من الاحتلال الذي أعدم من مسافة الصفر ابن البلدة الشهيد محمد سمير عبيد مساء أول من أمس خلال قمع قوات الاحتلال لوقفة نظمها الأهالي في البلدة احتجاجا على اقتحامات قوات الاحتلال اليومية المتكررة للبلدة وتنكيلها بالسكان.

ويواصل الاحتلال  حصاره للبلدة وملاحقة المواطنين، فضلا عن نصبه لحواجز عسكرية في شوارع وأحياء البلدة وعلى مداخلها وتوقيف المركبات وتحرير مخالفات مالية لأصحابها، علما أن الاحتلال دفع بتعزيزات عسكرية مكثفة واضافية الى البلدة لقمع المواجهات المتواصلة والمستمرة ضده.