النجاح - هيا قيسية - النجاح - قال الناطق باسم الشرطة الفلسطينية العقيد لؤي ارزيقات ان البعض اتخذ من الصيام ذريعة لافتعال المشاكل والشجارات بل وارتكاب الجرائم خلال شهر رمضان المبارك وفي فترة عيد الفطر.

كما ارجع بعض الأسباب للعادات والتقاليد والفزعة العائلية دون تروي وتحقق من أسباب الاشكاليات. وان هناك قلة تحاول إثارة الفتن والبلبلة لتخريب الفرحة والقضاء عليها في العيد.

واشار ارزيقات ان مايقارب 502 شجار وقع خلال رمضان، و80 في فترة العيد، بينما وقت 5 جرائم قتل في رمضان وجريمتين في العيد بازيداد النسبة 42% مقارنة بالسنوات السابقة.

وفيما يتعلق بالأحكام الرادعة قال ارزيقات أن هناك حاجة لنصوص قانون جديدة تردع المتهمين بقضايا الشجار بصورة اكبر مما هي عليه الان.

وأكد ارزيقات أن الشرطة الفلسطينية والأجهزة الامنية تعمل بجهد كبير وكان لها دور واضح في عدم تطور الشجارات بعد وقوع جرائم القتل والسيطرة على الهدوء. وأشار ان هناك نقص حاد في الكادر البشري والإمكانيات وان الشرطة بحاجة إلى 3500 عنصر جديد لتغطية الأماكن المسموح العمل بها.. كما ان الاحتلال يشكل عائقا امام عمل الاجهزة الامنية في المناطق المصنفة c والتي تقع تحت سيطرة الاحتلال.