رام الله - النجاح - قالت الخارجية الفرنسية إن الجولان أرض تحتلها إسرائيل منذ عام 1967، موضحة أن فرنسا لم تعترف بضم إسرائيل للجولان في عام 1981، وذلك ردا على التصريحات الأميركية المتعلقة بالاعتراف الأميركي بالسيادة الإسرائيلية على مرتفعات الجولان السورية المحتلة.

وأضافت الخارجية الفرنسية، في بيان لها، اليوم الجمعة، أن الاعتراف بالسيادة الإسرائيلية على الجولان، وهو أرض محتلة، يتعارض مع القانون الدولي، ولا سيما مع التزام الدول بعدم الاعتراف بوضع غير قانوني.

ويذكر أن مجلس الأمن الدولي كان أكد في عدة قرارات أن هذا الوضع في الجولان المحتل لاغ وباطل، لا سيما في القرار رقم 497