قلقيلية - النجاح -  

نظمت وزارة الزراعة والمؤسسة الفلسطينية للاقراض الزراعي واتحاد جمعيات المزارعين في قلقيلية اليوم الخميس، ورشة تعريفية بالمؤسسة الفلسطينية للاقراض الزراعي، والتعريف بذبابة الزيتون، في دار محافظة قلقيلية. واكد محافظ قلقيلية رافع رواجبة على أهمية الورشة، مستعرضا واقع المحافظة ومعاناتها مع الاحتلال، مشيرا الى ان الاحتلال باجراءاته الظالمة يستهدف قطاع الزراعة ولهذا يجب العمل على تعزيز صمود المزارعين وتعزيز انغراسهم في ارضهم.

ودعا الى تكثيف هذه البرامج و تعزيز ثقاقة مقاطعة منتحات الاحتلال ودعم المنتج الوطني.

من جهته قدم مدير عام التخطيط والتعاون في المؤسسة الفلسطينية للاقراض الزراعي رياض الشاهد شرحا حول المؤسسة الفلسطينية للاقراض التي انشأت بقرار من الرئيس محمود عباس وهي ذراع من اذرع وزارة الزراعة تدعم المزارعين وتقدم لهم خدمات الاقراض.

وأشار الى ان المؤسسة تعمل في مجال الاقراض الزراعي لاهمية هذا القطاع ودوره في الحفاظ على الارض.

بدوره بين رئيس اتحاد جمعيات المزارعين الفلسطينيي رافت خندقجي أهمية العمل على مواجهة سياسة الاحتلال والاستطيان، مؤكدا على ضرورة ان تعمل المؤسسات الرسمية والاهلية لتوفير الحد الادنى من الصمود للمزارعين.

واعتبر ان هذا الصندوق هو احد الانتصارات للمزارعين وهذا الصندوق يدعم المزارع ويقدم له ما يحتاج من الاقراض، واشار الى انه يتم النضال من اجل اقرار قانون المجالس الزراعية، واعدا بتقديم العديد من مسودات القوانين لتعزيز صمود المزارعين.

واشار مدير عام مديرية الزراعة في قلقيلية احمد عيد الى ان الورشة تحتوي على عدد من المواضيع الهامة والارشادات للمزارعين. الجدير ذكره ان الورشة تاتي ضمن مشروع التطوير العادل للإنتاج الزراعي وأنظمة السوق في الأراضي الفلسطينية المحتلة، الذي تنفذه اوكسفام بالشراكة مع اتحاد جمعيات المزارعين الفلسطينيين، بتمويل من الوكالة السويدية للتعاون الإنمائي الدولي(SIDA).