رام الله - النجاح -  قال منسق الأمم المتحدة لحقوق الإنسان في الأراضي الفلسطينية ريتشارد فولك، اليوم الثلاثاء، إن الفلسطينيين ضحية للتمييز والأعمال الإجرامية تحت سياسة الاحتلال الاسرائيلي.

وأضاف، في فلسطين يمكننا الحديث عن سياسة الأبرتهايد "الفصل العنصري"، لأن السكان الفلسطينيين معزولون ويتعرضون لسياسة تعسفية داخل بلدهم الأصلي.

واكد ريتشارد فولك، على أهمية دور المجتمع المدني الفلسطيني في بناء مستقبل فلسطين والدفاع عن حقوق الإنسان الفلسطيني ومواجهة المعاناة اليومية، لافتا الى أن مستقبل فلسطين يعتمد على المقاومة السلمية.

وحول رفض السلطات الإسرائيلية تجديد الوجود الدولي المؤقت في مدينة الخليل، قال فولك: الأمم المتحدة تعارض قرار الحكومة الاسرائيلية بعدم تجديد تفويض المراقبين الدوليين في الخليل، وقد نوقشت هذه المسألة مع السلطات الاسرائيلية، ولكن ولأسباب داخلية اسرائيلية والدعم المتجدد من الولايات المتحدة فقد ظلت الحكومة الاسرائيلية ثابتة على موقفها.