نابلس - النجاح - استقبل مساعد وزير الخارجية والمغتربين لشؤون آسيا وافريقيا واستراليا السفير مازن شامية، اليوم الثلاثاء، في مقر الوزارة بمدينة رام الله، ممثل جمهورية كوريا لدى دولة فلسطين كيم دون جي والوفد المرافق له.

ووضع السفير شامية الضيف في صورة التطورات على الساحة الفلسطينية والانتهاكات والاعتداءات الاسرائيلية والسياسات التحريضية والعنصرية ضد شعبنا وقيادته، الأمر الذي يتطلب من المجتمع الدولي تحمل مسؤولياته تجاه توفير الحماية الدولية لشعبنا وقيادته ووضع حد للممارسات الاسرائيلية التي تنتهك القانون الدولي والقرارات الدولية ذات العلاقة على مرأى ومسمع العالم أجمع.

واشار شامية الى أنه من المقرر أن يتسلم سيادة الرئيس محمود عباس رئاسة مجموعة الـ77 والصين اليوم الموافق 15 يناير 2019، مشددا على تطلعنا الى زيادة التنسيق بين بلدينا في كافة المنابر  والمنظمات الاقليمية والدولية.

وجدد السفير شامية شكره للدعم الكوري في إطار بناء القدرات المؤسساتية والبشرية الفلسطينية، مشيرا الى اهمية تعزيز الزيارات المتبادلة بين البلدين على كافة المستويات الرسمية والشعبية بما يشمل أكاديميين وحقوقيين وصحفيين وغيرهم، إضافة الى تعزيز التبادل الثقافي، وعقد الأسابيع الثقافية، والتبادلات الشبابية والأكاديمية، لما لهذا الأمر من أهمية في تعميق الفهم المتبادل على كافة المستويات والصعد.

وفيما يتعلق بالأوضاع في شبه الجزيرة الكورية، ثمّن السفير شامية تطورات المحادثات الإيجابية الأخيرة، متمنياً أن يعم السلام والاستقرار في تلك المنطقة والعالم أجمع.

وبحث الطرفان العلاقات الثنائية بين البلدين وأفق تعزيزها وتنويعها بما يخدم الشعبين الصديقين.

وناقش الجانبان عقد الجولة الثالثة من المشاورات السياسية الفلسطينية الكورية خلال عام 2019، لما سيكون لها من أهمية في تبادل وجهات النظر حول العديد من القضايا الاقليمية والدولية، وتعميق التعاون الثنائي الفلسطيني- الكوري في العديد من المواضيع ذات الاهتمام المشترك.

من جانبه ، أكد كيم دون جي اهتمام بلاده في تطوير وتعزيز العلاقات الثنائية بين جمهورية كوريا وفلسطين، ودوره في العمل بهذا السياق من خلال دعم التواصل الفلسطيني- الكوري على كافة الأصعدة والمستويات.