نابلس - ترجمة : علا عامر - النجاح - أعلن ما يسمى وزير الأمن في حكومة الاحتلال "جلعاد اردان"، اليوم، عن سلسلة من الاجراءات التعسفية التي تهدف الى تضييق الخناق حول الأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال، وفق ما ترجمه موقع النجاح الاخباري عن القناة السابعة.

وكشف "اردان" عن انه بصدد حرمان الأسرى من استقلاليتهم في السجون، ودمج السجناء من أفراد حزبي فتح وحماس في ذات الأقسام.

كما أنه أعلن عن توقف وجود متحدث باسم السجناء لايصال مشاكلهم إلى ادارة سجون الاحتلال، بالاضافة الى عدم مقدرتهم على اعداد طعامهم بأنفسهم.

علاوة عن ذلك، سيحرم السجناء من تتناول الطعام الذين يفضلونه، وسيقيدون بتناول أصناف الأطعمة التي تحددها ادارة سجون الاحتلال.

وسيتم تقليص مستوى امداد الأسرى بالماء، بزعم وجود اسراف في استهلاك الماء.

ومن المتوقع أن تواجه الخطوة معارضةً شديدة من جانب الأسرى. ومن شأنه –وفق مختصين- إضعاف قرارات الأسرى ضد إدارة سجون الاحتلال وأبرزها: اتخاذ قرار بالإضراب الجماعي.

وكانت القناة السابعة العبرية نقلت في مايو 2018 عن أردان قوله إنه ينتظر التوصيات التي ستقدمها لجنة تحقيق خاصة شكلت سابقًا، من أجل البدء بالإجراءات التي قد تضغط على حركة حماس من أجل عودة الضباط والجنود الإسرائيليين من غزة.