النجاح - فرَق مدير عام المستشفيات الفلسطينية الدكتور حمدي النابلسي بين مفهومي الخطأ الطبي والمضاعفات الطبية صباح اليوم في إطار مداخلة له في برنامج صباح فلسطين عبر إذاعة صوت النجاح وذلك في رده على الكثير من الشكاوى والملاحظات التي ترد من قبل مواطنين حول أخطاء طبية في مراكز ومشافٍ فلسطينية.

وقال النابلسي: الخطأ الطبي هو إجراء يقوم به الطبيب او الممرض أو من هم على صلة بالمهن الطبية ويخطئ بالإجراء الذي يقوم به بينما المضاعفة الطبية أمر متعارف عليه دوليا وهي إمكانية حدوث مضاعفة طبية ناتجة عن أي عملية أو مرض".

وأكد النابلسي، حرص الوزارة والإدارة العامة للمستشفيات على متابعة أية شكوى تقدم بخصوص أية حالة سواء أكانت مضاعفة أو خطأ طبي من خلال تشكيل لجان طبية مختصة من منطقة فلسطينية تختلف عن المنطقة التي وقع بها الحدث حتى لا يكون هناك أي لبس بمهنيتها وأدائها وحكما وقراراتها وتوصياتها.

وبحسب النابلسي، فإن معظم اللجان التي تشكلت على مدار السنوات الماضية خلصت إلى نتائج وتوصيات وأن القليل جدا من هذه القصص التي أثبت فيها الخطأ الطبي، وقد تم اتخاذ الإجراءات القانونية بحقهم.

وقال مدير عام المستشفيات: "يتم تشكيل لجان طبية مختصة لا نتدخل بسير عملها وتضم مختصين من أطباء ومهنيين وإداريين ورقابيين وننفذ ما تخلص غليه من توصيات".

وفي سؤال له حول معاقبة أو اتخاذ أية إجراءات بحق من ثبت وقوعهم بخطئ أكد أنه بالفعل تم اتخاذ اجراءات تمثلت بالفصل والإيقاف عن العمل وإغلاق أقسام ونقل وخصومات مالية وهذا يأتي في سياق تنفيذ ما تتوصل إليه اللجان المشكلة من إجراءات.

وقال النابلسي: "ذوي الاختصاص هم الفيصل وليس رأي الوزارة أو المواطن هم القادرين على تحديد الخطأ الطبي والمضاعفة الطبية وعندها تكون المتابعة من قبل الوزارة حازمة وجادة لتنفيذ التوصيات".