النجاح - استهجن الدكتور محمود الهباش قاضي القضاة مستشار الرئيس للشؤون الدينية والعلاقات الاسلامية تطاول من وصفه بـ"الغلام" على مقام الرئيس محمود عباس وذلك في اشارة منه الى القيادي في حركة حماس سامي أبو زهري،رافضا ان يذكره بالاسم.

وقال الهباش في تسجيل مصور  "إن شعبنا يدرك من يعطل المصالحة ويدرك حقيقة الأمور".

وتابع:"المصالحة لم تكن غائبة عندما نفذ هؤلاء الغلمان انقلابهم الأسود عام 2007".

لافتا الى "أن القيادة تبحث عن المصالحة الوطنية الفلسطينية"

وشدد على أن وحدة الشعب الفلسطيني والمصالحة قائمة إلا مع هؤلاء الشواذ الذين انقلبوا على الوطنية الفلسطينية، وان الشعب الفلسطيني يدرك حقيقة الأمور ويدرك من يعطل المصالحة الوطنية الفلسطينية، مؤكدا أن المطلوب من حركة حماس أن تكون جزءا من الشعب الفلسطيني وليس جزءا من خارج الشعب الفلسطيني.

"اننا نريد سلطة واحدة قانون واحد سلاح واحد وحكومة واحدة وبشرعية وطنية واحدة التي يقف على راسها ويمثلها الرئيس محمود عباس ابو مازن." اكد الهباش.

"كل من ينفض من حول الرئيس ابو مازن فانه يمارس نوعا بشعا وقذر من الخيانة في ابشع صورها" اضاف الهباش.

 وأوضح الهباش أن الرئيس محمود عباس هو رأس الشرعية وحارس الحلم الفلسطيني المدافع الصلب عن ثوابتنا الوطنية، والرافض الأول لكافة المخططات التي تحاك ضد شعبنا وقضيتنا وقدسنا، وعلى رأسها ما يسمى صفقة القرن، وأنه لا يلتفت مطلقا لمثل هذه التصريحات المسيئة لأصحابها ومن خلفهم من الغلمان الذين لا يمثلون الشعب الفلسطيني.ووجه الهباش كلمة لأبناء قطاع غزة قال فيها: أنتم في قلوبنا وعقولنا وان المصالحة لا تعني بأي حال من الأحوال التسليم بنتائج الانقلاب إطلاقا واننا نريد ان نكون شعبا واحدا وقانونا واحدا، ونظاما سياسيا واحدا وشرعية واحدة وسلاحا واحدا، وان كل من ينفض من حول الرئيس محمود عباس في هذه المرحلة المفصلية في تاريخ الشعب الفلسطيني يمارس اسوأ وأبشع صور الخيانة الوطنية .

وظهر الهباش وهو يتحدث في مقطع فيديو وبجانبه وزير الأوقاف والشؤون الدينية الشيخ يوسف ادعيس.