النجاح - كشف وزير الخارجية والمغتربين رياض المالكي، عن خطوات ستقوم بها القيادة الفلسطينية للردّ على إغلاق مقرّ منظمة التحرير في واشنطن، ستؤدي في النهاية لجني المزيد من الاعتراف الدولي بدولة فلسطين، أبرزها نقل التمثيل القنصلي في أمريكا لمكتب الجامعة العربية.

وقال المالكي، لتلفزيون فلسطين، إن القيادة الفلسطينية لديها الكثير من الإجراءات للرد على الخطوات الأميركية، وأهمها استمرار الحراك في المحكمة الجنائية الدولية، والانضمام للمنظمات الدولية، حتى تنسحب الإدارة الأميركية، وتعزل نفسها.

وأشار المالكي لطلب فلسطيني بنقل التمثيل القنصلي الفلسطيني في الولايات المتحدة إلى مكتب الجامعة العربية هناك، مبيّناً أن الإغلاق الأمريكي لمقرّ منظمة التحرير "خطوة تصاعدية" تظهر "حالة الإفلاس والإرباك الموجودة لدى الإدارة الأمريكية"، لكنّ الرد الفلسطيني عليها سيكون "حاسمًا قويًا وشديدًا حيال الابتزاز الأخلاقي". 
وعن الإجراءات التي يمكن القيام بها خلال الفترة المقبلة لمواجهة القرارات الأمريكية، قال المالكي إن الرئيس عباس سيتوجّه إلى فرنسا لبحث إمكانية عقد مؤتمر دولي للسلام، تستضيفه فرنسا، كما سيزور ايرلندا لطرح أفكار سيُعلن عنها لاحقًا، وسيلتقي في نيويورك برؤساء وزعماء دول.

وأضاف: "سيتناول الرئيس عباس في خطابه أمام الأمم المتحدة ثلاثة محاور أساسية وهي: العلاقة مع الإدارة الأميركية، وما تقوم به من خطوات، وموقفنا حيال ذلك، والثانية متعلقة بالإجراءات الاسرائيلية على الأرض، والثالثة تتعلق بالشؤون الداخلية، حيث ملف المصالحة".