النجاح -  اعلنت عائلة آل حمد (عشيرة البزور - رابا) بالوطن والشتات عن ادانتها واستنكارها جريمة القتل التي وقعت اليوم في بلدة رابا في محافظة جنين.

واعلنت العائلة براءتها من القاتل واهدار دمه بسبب جريمة القتل التي اقترفها صباح اليوم في البلدة.

وقالت العائلة في بيان لها انها تعلن "براءتها من الجاني باسم محمد احمد البزور وان دمه مهدور بسبب جريمة القتل التي ارتكبها صباح اليوم والتي اودت بحياة الشهيد ابن عمه احمد حمد احمد البزور، والشهيدة زوجته صفاء محمود عبد الله البزور". حسب ما جاء في البيان.

واضاف البيان " ان المغدورين كانا ضحية سلوك اجرامي صدر من الجاني نتيجة خلاف شخصي بينه وبين المجني عليه الاول وان هذه الجريمة بعيدة كل البعد عن الشرف والاخلاق وان المغدورين مشهود لهما بالسمعة الطيبة والاخلاق".

وطالبت العائلة في البيان الجهات المختصة بـ"تنفيذ حكم الله والشرع بحق الجاني في هذه الجريمة النكراء باسرع وقت ممكن حفاظا على امن وسلامة الجميع من ابناء البلدة". وفق البيان

وكان احمد البزور وصفاء البزرو من بلدة رابا في محافظة جنين قد لقيا مصرعهما جراء إصابتهما بعدة أعيرة نارية، تبين فيما بعد ان الجاني هو زوج المرأة وابن عم المجني عليه .

وقال محافظ جنبن إبراهيم رمضان صباح اليوم، إن مواطنا أطلق النار على زوجته، ومن ثم قام بطعنها بآلات حادة، كما أطلق النار على ابن عمه بعد مطاردته، وأصابه بجروح خطيرة، وتم نقلهما الى مستشفى جنين حيث فارقا الحياة متأثرين بجروحهما.

وأعلن الناطق باسم الشرطة الفلسطينية، لؤي ارزيقات، ان شرطة جنين قبضت على الشخص المشتبه به بالجريمة، وضبطت معه قطعة سلاح.