النجاح - أفاد نادي الأسير، أنَّ الأسيرة لمى خاطر (42 عامًا) من محافظة الخليل تتعرض لتحقيق قاسٍ ومكثَّف في مركز تحقيق "عسقلان".

ونقل محامي نادي الأسير فراس الصباح عن الأسيرة خاطر، الذي تمكن من زيارتها في "عسقلان"، أنَّ قوَّات الاحتلال نقلتها منذ لحظة اعتقالها فجر أمس من منزلها إلى "كريات أربع"، وبقيت هناك حتى الساعة السابعة صباحًا، ثمَّ نُقلت إلى معتقل "عسقلان".

وأوضحت الأسيرة خاطر للمحامي وهي أم لخمسة أبناء أنَّها ومنذ لحظة وصولها إلى معتقل "عسقلان" تتعرض لتحقيق قاسٍ ومكثَّف وهي مقيدة بكرسي طوال الوقت، ويحرمها المحققون مع توجيه الشتائم طوال الوقت، علاوة على الصراخ المتواصل.

يُشار إلى أنَّ جلسة محكمة ستُعقد للأسيرة خاطر يوم غد الخميس الموافق (26 تموز/ يوليو 2018).

وقد أثارت صورة وداع لمى لابنها يحيى خاطر نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي، وتناولوها بإنسانية لا يعرفها الاحتلال الذي ينتزع الأم من حضن ابنها، وانتشرت رسومات كاريكاتير تُعبّر عن موقف مؤلم مؤثر لحظة الاعتقال.