النجاح - بحث قاضي قضاة فلسطين، مستشار الرئيس للشؤون الدينية والعلاقات الإسلامية محمود الهباش، مع وزير الأوقاف والإرشاد السوداني أبو بكر عثمان إبراهيم، ووزير الدولة لشؤون الأوقاف أحمد عبد الجليل الكاروري، اليوم الإثنين، العلاقات الثنائية وتعزيز آفاق التعاون بين البلدين.

وأشاد الهباش خلال لقائه المسؤولين السودانيين في العاصمة السودانية الخرطوم، بالمواقف التاريخية لجمهورية السودان حكومة وشعبا في دعم ومساندة الشعب الفلسطيني وقضيته العادلة، ووضعهم في صورة التطورات على الساحة الفلسطينية وممارسات قوات الاحتلال الاسرائيلي ضد أبناء شعبنا خاصة في مدينة القدس.

ودعا المسؤولين العرب الى المباشرة الفعلية بتنفيذ مخرجات القمة العربية التي عقدت قبل أيام في السعودية، التي حملت اسم قمة القدس، وتكثيف التواجد العربي والإسلامي في المدينة المقدسة وتشجيع السياحة الدينية للمقدسات الاسلامية والمسيحية في فلسطين.

من جانبه، أكد الوزير أبو بكر عثمان، مركزية القضية الفلسطينية بالنسبة للعرب والمسلمين، معتبرا أن مدينة القدس عاصمة المسلمين جميعا وليست للفلسطينيين وحدهم، داعيا العرب والمسلمين الى حماية مدينتهم ودعم سكانها الفلسطينيين أصحاب الأرض والتاريخ لتثبيتهم في أرضهم وتعزيز صمودهم في المدينة المقدسة.

وشدد على وقوف جمهورية السودان قلبا وقالبا الى جانب الشعب الفلسطيني وقيادته ممثلة بالرئيس محمود عباس، ودعم حقوقه المشروعة بالعودة والدولة المستقلة وعاصمتها القدس، التي كانت وستبقى العاصمة الأبدية لدولة فلسطين .

واجتمع الهباش على هامش فعاليات الموسم الثقافي الدعوي الحادي والعشرين، الذي تنظمه جامعة أم درمان السودانية، برئيس جامعة أم درمان السودانية حسن عباس، وأكد أن الجامعات العربية كانت على الدوام شعلة مضيئة نحو الحرية والتطور الحضاري والإنساني.

من جانبه، أكد عباس ان فلسطين حاضرة دوما في قلوب وعقول السودانيين ومن خلفهم العرب والمسلمين جميعا، متمنيا ان ينعم الشعب الفلسطيني قريبا بالحرية التامة والانعتاق من الاحتلال وقيام الدولة الفلسطينية المستقلة .