ترجمة : علا عامر - النجاح - تقف الطفلة الفلسطينية "عهد التميمي " اليوم  أمام المحكمة العسكرية الإسرائيلية ، والتي سوف تقوم بمقاضاتها بسبب قيامها بصفع  أحد جنود الإحتلال الإسرائيلي أثناء إقتحامهم لمنزلها .

وتصور إسرائيل هذه الحادثة على أنها إستفزاز وأنها تهدف إلى إحراج قوات الاحتلال.

وتعد عهد التميمي واحدة من ضمن 300 قاصراً فلسطينياً يتواجدون في سجون الإحتلال الإسرائيلي.

يذكر أن الفتاة عهد التميمي ، والتي بلغت السابعة عشر مؤخراً  قد أصبحت رمزاً للصراع الفلسطيني الإسرائيلي.

ويرى مناصري "عهد التميمي"على أنها فتاة شجاعة تصدت للجنود الذين إقتحموا منزلها بعد معرفتها بقيام الجنود بإطلاق النار على عمها الذي يبلغ من العمر 51 عاماً .

حيث وصفة اصابته بالخطيرة جداً ، حيث  أصيب برصاصة مطاطية في  الرأس أثناء قيام القوات الإسرائيلية بمهاجمة الأطفال الذين كانوا يلقون الحجارة .

Demonstrators hold posters in support of the teenager (AP)

وتعاملت إسرائيل مع الطفلة عهد التميمي على أنها مجرمة و قامت بتلفيق تهمة الإعتداء والتحريض إليها مما سوف يعرضها إلى السجن لسنوات عديدة .

ولقد تم  إعتقال الفتاة من منزلها ، وقد أثار مشهدها وهي محاطة بالحراس في المحكمة  شعوراً سلبياً سوف يبقى في التاريخ .

ويتوقع والد الطفلة عهد التميمي بأن يتم معاملة إبنته بقسوة وإبقائها لفترة طويلة في السجن.

المصدر : ديلي ميل البريطانية