النجاح - من المقرر ان يتم تشكيل لجنة تحقيق مركزية برئاسة جهاز الاستخبارات المركزية وعضوية الاجهزة الامنية، للوقوف على ملابسات الاحداث الاخيرة في نابلس.

وكان محافظ نابلس إبراهيم رمضان قد اعلن عن قرار الرئاسة ورئيس مجلس الوزراء محمد اشتية، القاضي بتشكيل لجنة تحقيق مركزية برئاسة جهاز الاستخبارات المركزية وعضوية الأجهزة الأمنية، للوقوف على ملابسات الأحداث الأخيرة في نابلس.

وعبّر المحافظ خلال تصريح صحفي اليوم الأحد، عن أسفه لما آلت إليه الأحداث الأمنية في نابلس وتطوراتها، خاصّة عقب إصابة أحد المواطنين برصاصة مباشرة بالرأس ليلة أمس، داعيا الله أن يمنّ عليه بالشفاء، وينظر إليه برحمته ولطفه.

وشدد رمضان على ضرورة أن تكون لجنة التحقيق على مستوى عالٍ وفق منهجية عمل شفافة للوقوف على تفاصيل ما حدث من تداعيات على الشجار الذي تطور بعد تدخل الأجهزة الأمنية، وأدّى لإصابة أحد المواطنين الأبرياء، مؤكدًا أنّه سيبذل كل ما يمكنه من أجل إحقاق الحق، وتبيان الأمر على حقيقته ومحاسبة المتجاوزين.

يذكر ان مواطناً 45 عاماً أصيب بجراح حرجة خلال شجار نشب اثناء حفل ثانوية عامة في رفيديا  بمدينة نابلس، مساء امس السبت، وتم نقله للمستشفى لتلقي العلاج.