نابلس - النجاح - دان مركز الإعلام في جامعة النجاح الوطنية، قصف قوات الاحتلال لمقر فضائية الأقصى في قطاع غزة، معتبراً هذا الاستهداف بمثابة جريمة جديدة تُضاف لسجل الاحتلال الحافل باستهداف الصحافة الفلسطينية.

ودعا المركز في بيان له، مساء اليوم الاثنين، الاتحاد الدولي للصحفيين لضرورة التدخل لحماية المؤسسات الإعلامية الفلسطينية من عدوان الاحتلال المتكرر، وأكد المركز أن استهداف أي وسيلة إعلامية فلسطينية هو استهداف لكل الجسم الصحفي الفلسطيني.

واعتبر مركز الإعلام أن صمت المؤسسات الدولية على جرائم الاحتلال بحق الصحافة الفلسطينية يُشجع على المزيد من هذه الجرائم التي يرتكب الاحتلال ليلا نهارا، ويعتبر وصمة عار في جبين المؤسسات التي ترفع شعار الحريات وتدافع عن حرية الصحافة في العالم وتتغاضى عن الانتهاكات الجسيمة التي يرتكبها الاحتلال بحق وسائل الإعلام الفلسطينية العاملة في الضفة الغربية وقطاع غزة والقدس المحتلة.

وقال المركز "من غير المقبول احتفال الأمم المتحدة في 3 مايو/ أيار من كل عام باليوم العالمي لحرية الصحافة ولا تمتلك القدرة على لجم الاحتلال عن جرائمه بحق الصحافة الفلسطينية"، وشدد مركز الإعلام على ضرورة تحييد وسائل الإعلام عن أي صراعات أو عمليات عسكرية أو حروب قد تنشأ في أي منطقة في العالم للحفاظ على قدسية المهنة وديمومة دورها في نقل الحقيقة.