غيداء نجار - النجاح - في ظل التزايد المستمر لأعداد السيارات المتوافدة يوميا إلى مدينة نابلس، وما تشهده من أزمات مرورية خانقه خاصة في شارع فيصل الذي يربط شرق المدينة بغربها، وضعت بلدية نابلس خطة مرورية تتضمن في مرحلة لاحقة نفق للسيارات وتستوجب حاليا ممرا للمشاة ليكون فوق نفق السيارات.

وقال رئيس بلدية نابلس المهندس عدلي يعيش في اتصال  مع "النجاح": "إن خطة مشروع ممر المشاة جاء للتخفيف من أزمة المرور، وليس لحل المشكلة بشكل كامل، فأزمة السير موجودة بكل مدن العالم"، مشيراً إلى أن شوارع نابلس تشهد يومياً دخول الاف المركبات.

وأوضح يعيش، أن السبب في تأخر المشروع يعود للدراسات الشاملة التي قام بها المشرفون على المشروع، حول تأثيره على خطة السير، وتأثيره على نفق السيارات بالمستقبل والذي سيتم العمل عليها لاحقاً.

وتابع المهندس يعيش: قريباً سيتم تنفيذ خطة نفق المشاة، ومن ثم نفق السيارات فهو مشروع مكلف يصل لـ15 مليون دولار، ولكن مكان بنائه سيكون محضر له في الأيام القادمة.

وبحسب بيان بلدية نابلس، صدر مساء أمس الأحد، فسيمتد ممر المشاة من أمام المستشفى الوطني حتى منطقة النفق أسفل المجمع التجاري المقام في مركز المدينة.

ويأتي هذا المشروع نتيجة للتقاطعات المستمرة بين حركة المشاة وحركة المركبات خصوصاً في هذه المنطقة المكتظة والتي تشهد اختناقات مرورية خاصة في أوقات الذورة. ويهدف هذا المشروع إلى توجيه وتسهيل تدفق المركبات أمام المستشفى وتنظيم حركة المشاة، بما يسهم في الحد من الأزمة المرورية، وكما ينسجم مع مخطط تطوير دوار الشهداء.

وأفاد رئيس البلدية، أن المشروع يبدأ من جهة جدار المستشفى الوطني ويمتد بشكل عرضي بحيث يقطع الشارع القائم تحت الأرض، ويمتد بعدها مفتوحا وصولاً إلى المصلى القائم أمام المجمع التجاري.

وأضاف يعيش "أن المشروع يأتي ضمن الخطة الاستراتيجية التي وضعتها البلدية لتحسين واقع الخدمات المقدمة للمواطن، ومن أجل التخفيف من الاحتقان المروري الذي تعاني منه الشوارع الرئيسية في المدينة.

وذكر أن تحضير الدراسات والمخططات اللازمة للمشروع ومتابعة حيثيات الخطة المرورية، تم بالتعاون مع عدد من المختصين في جامعة النجاح الوطنية، وأمانة عمان الكبرى، وعدد من الخبراء الآخرين في المنطقة، علما أن لجنة السير في محافظة نابلس وافقت على المشروع، كما أن إعداد المخططات المعمارية تم انجازها بعد دراساتها من قبل أصحاب الاختصاص في هذا المجال.

ويتضمن المشروع عدة مرافق جمالية ووحدات تجارية تساعد في تحسين الحركة التجارية في المنطقة، مع مراعاة المساحة الخضراء المفتوحة والتي ستضفي لمسة جمالية على التصميم.

ومن الجدير بالذكر أن فكرة إنشاء ممر المشاة أسفل شارع فيصل كانت مطروحة سابقا وتم تداولها من قبل المجالس البلدية السابقة.

وفي سياق هذه الخدمات التطويرية والتوجهات القائمة للبلدية إلا أن هناك بعض الذين انتقدوا هذه الخطوات مطالبين البلدية بمزيد من الايضاحات.