هبة أبو غضيب - النجاح - ما إن انتهى الاحتلال من ملاحقة الشهيد أحمد جرار المتهم بتنفيذ عملية نابلس وقتل مستوطن في التاسع من الشهر الماضي، حتى بدأ بالتفتيش مباشرة عن المتهم بتنفيذ عملية طعن قرب سلفيت والتي قتل فيها حاخام مستوطن، وادعى الاحتلال أنَّ الشاب الذي نفَّذ العملية هو عبد الكريم عادل عاصي (19 عامًا) من سكان مدينة يافا، ويحمل بطاقة هوية إسرائيلية ووالده من نابلس، حسب زعم الاحتلال.

وبناء على ما حدث استنفر الاحتلال في نابلس فجر اليوم، واقتحم المدينة، كما داهم منازل المواطنين وعاث بها خرابا.

وأفاد المواطن جواد العاصي لـ"النجاح الإخباري"، أنَّ قوات الاحتلال اقتحمت بنايتين لعائلة العاصي برفيديا في نابلس في تمام الساعة الثالثة فجرًا وحتى السابعة صباح اليوم، وداهمت أكثر من (8) بيوت في المنطقة.

وأضاف أنَّ الاحتلال عمل على تفجير أبواب المنازل، لافتًا إلى أنَّ الأطفال كانوا نيام ولم يكترث الاحتلال لذلك.

وحول تفاصيل الاقتحام، أوضح العاصي أنَّ الاحتلال فتَّش بيوت العائلة المكونة من أولاد عمه ووالدته، مشيرًا إلى أنَّه عاث خرابًا بمنازلهم.

ولم يترك الاحتلال بابًا من عائلة العاصي سواء من قريب أو بعيد إلا طرقه محاولًا جمع أكبر كم من المعلومات للوصول إلى الشاب، والتحقيق مع العائلة، حيث أكَّد المواطن جواد، أنَّ الاحتلال حاول استجواب العائلة عن المتهم الشاب العاصي بتنفيذ عملية أمس، وجمع أسماء من عائلتة، مؤكّدًا أنَّ ذلك حدث على الرغم من معرفة الاحتلال أنَّ صلة قرابة العائلة بالشاب بعيدة جدًا.

وأضاف العاصي أنَّ الاحتلال احتجز ابن عمّه لساعات في الشارع، للتحقيق معه، وقام بتكبيله، ثمَّ أفرج عنه.

كما اعتقلت قوَّات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم، أربعة مواطنين من محافظة نابلس.

وأفادت مصادر أمنية ومحليّة، ، أنَّ قوات الاحتلال اقتحمت بلدة بيت فوريك شرق نابلس، وداهمت عدَّة منازل، واعتقلت صامد محمود حنني (24 عامًا) بعد مداهمة منزله وتفتيشه، كما اعتقلت المواطن وراد ياسين خطاطبة، في الأربعينيات من العمر، للضغط على ابنه أحمد لتسليم نفسه.

وأضافت المصادر أنَّ قوَّات الاحتلال اقتحمت قرية كفر قليل شرقًا، واعتقلت الشاب عدي ناصر القني (18 عامًا) بعد مداهمة منزله وتفتيشه، كما اقتحمت قرية بيت دجن شرقًا واعتقلت الشاب نور الدين وضاح حنيني (20 عامًا) بعد مداهمة منزله.