النجاح - قام الدكتور نضال دويكات، مساعد رئيس الجامعة لشؤون التخطيط والتطوير والجودة والأستاذ المساعد في قسم الهندسة الصناعية، بتطوير نموذج علمي قدّم من خلاله عدّة فرضيات لتحسين أداء الشركات من الناحية اللوجستية، حيث تم بناء النموذج بناءً دارساً نظرياً لإيجاد العلاقة بين أربعة متغيرات وهي: تبادل البيانات المتعلقة بتخطيط توقعات الطلب، وتبادل البيانات المتعلقة بالمخزون، واستراتيجية مرونة القدرة الإنتاجية، واستراتيجية المرونة اللوجستية.
 وبعد دراسة العلاقة بين هذه العوامل من ناحية نظرية وتقديم نموذج نظري تم إثباث النموذج عملياً من خلال تحليل بيانات 52 شركة سويدية في قطاع إنتاج قطع وأنظمة السيارات باستخدام طريقة Partial Least Squares - Structural Equation Modeling، حيث خلصت نتائج البحث إلى إثبات النموذج الذي يوضح العلاقة بين المتغيرات الأربعة وأن أهم ما توصل له البحث هو أن عملية تبادل البيانات المتعلقة بالمخزون بين الموردين والشركات لا تحسّن بالضرورة من أداء مرونة القدرة الإنتاجية واللوجستية بينما عملية تبادل البيانات المتعلقة بتخطيط توقعات الطلب تحسّن من أداء مرونة القدرة الإنتاجية واللوجستية لشركات التوريد. 
و نُشِر البحث في مجلة عالمية محكمة في مجال إدارة العمليات وتحسين الإنتاجية وهي مجلة  Production Planning and Control  والتي تحمل معامل تأثير 2.39، حيث تم نشر هذا البحث بالتعاون مع ثلاث جامعات وهي جامعة ريدينج – بريطانيا، جامعة رادفورد – الولايات المتحدة الأمريكية، والجامعة الملكية للتكنولوجيا - السويد. 
وبدوره أكد الدكتور دويكات على أن البحث العلمي هو من أهم أولويات الخطة الإستراتيجية لجامعة النجاح الوطنية التي تبدي دعماً واهتماماً كبيراً بالبحث العلمي، مشيراً إلى الصعوبات التي قد تواجه الباحث والمتمثلة بصعوبة الموائمة بين العمل الإدراي والعبء التدريسي والبحث العملي ، موضحاً في الوقت ذاته أن الإرادة الصلبة والعمل الدؤوب والتنظيم الجيد والشعور القوي بالإنتماء للمؤسسة تحقق الأهداف.
 كما دعا الدكتور دويكات جميع الأكاديميين في الجامعة على بذل المزيد من الجهد والعمل على نشر أبحاث علمية في مجلات علمية محكمة لما له من دور كبير في خدمة الجامعة وخدمة فلسطين، معبَراً عن فخره وسعادته بقيام دار النشر Taylor and Francis بوضع اسم "دولة فلسطين" إلى جانب جامعة النجاح الوطنية في عنوان الباحث وليس "الأراضي الفلسطينية" كما هو معتاد.