النجاح - تعتبر نوبات الصداع بشكل عام أو الصداع النصفي بشكل خاص من المشكلات المزعجة التي تواجه أغلب الناس خصوصا بعد قضاء فترات طويلة في العمل خلف أجهزة الحاسوب أو بعد فترة طويلة من الضغط الدراسي والأعمال المجهدة.

وكشفت تجربة سريرية حديثة أجريت برعاية المعهد الوطني للصحة في أمريكا، والتي ركزت على كيفية مساهمة وجبات غذائية محددة في مساعدة مرضى الصداع النصفي، عن نتائج جيدة يمكن البناء عليها في وضع قائمة غذائية مرتبطة بهذه المشكلة.

ووجدت الدراسة أن المشاركين الذين زادوا من الأطعمة التي تحتوي على كميات كبيرة من أحماض "أوميغا "3 الدهنية، والزيوت الموجودة في بعض الأسماك والخضروات والمكسرات والبذور، مع الحد من الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من أحماض "أوميغا 6" الدهنية، مثل العديد من الخضروات. كانت "قادرة على تقليل وتيرة وشدة الصداع النصفي".

وقدمت مجلة مجلة "Eat This, Not That" الأمريكية، قائمة بالأطعمة التي أكد الخبراء على قدرتها الفريدة في معالجة الصداع النصفي، بسبب احتوائها على هذه العناصر وهي:

1- الأسماك الهنية بسبب عنصر هام

تعتبر الأسماك الدهنية بما في ذلك السردين والأنشوجة والماكريل والسلمون والتونة البكورة والسلمون المرقط من أغنى مصادر "أوميغا 3" الطبيعية. وتحتوي هذه الأسماك على حمض eicosapentaenoic" (EPA)" وحمض docosahexaenoic" (DHA)"، والذي يطلق عليه أحيانًا "أوميغا 3 البحري"، وهي عناصر تساهم في معالجة الصداع النصفي.

2- بذور الشيا تحتوي على "ألفا لينولينيك" (ALA)

تعتبر بذور الشيا من أهم المصادر النباتية لأحماض "أوميغا 3" الدهنية، حيث تشتق من حمض "ألفا لينولينيك" (ALA) الذي يمكن للجسم تحويله إلى الأحماض الدهنية المهمة "EPA" و"DHA"، ولكن ليس بالكمية التي يمكن الحصول عليها من الأسماك، بل أكثر من الأسماك أيضا.

3- بذور الكتان بعد طحنها 

تحتوي بذور الكتان أيضا على حمض "ألفا لينولينيك" (ALA) الذي يمكن للجسم تحويله بكميات محدودة إلى "EPA" و"DHA". لكن لاستخلاص الدهون المفيدة يجب طحن بذور الكتان الطازجة قبل استخدامها.  

4- الجوز كل أونصة كنز 

تحتوي كمية قليلة (أونصة حوالي 8 جوزات) على 2.5 جرام من "أوميغا 3"، كما يحتوي الجوز على المزيد من حمض ألفا لينولينيك (ALA) لكل أونصة مقارنة بالعناصر الأخرى.

كما تحتوي أونصة واحدة من الجوز اللذيذ أيضا على 4 غرامات من البروتين، وغرامين من الألياف، وهي مصدر جيد "للمغنيسيوم"، وهي مادة مغذية تؤكد بعض الدراسات أنها قد تكون مفيدة في تقليل وتيرة الصداع النصفي وشدته.

 5- مكلات زيت السمك بديل جيد 

في حال عدم توفر السمك، يمكن أن تقدم مكملات زيت السمك نتائج مماثلة، حيث تساعد على زيادة تناول "أوميغا 3". وتوصي العديد من المنظمات الصحية، بما في ذلك جمعية القلب الأمريكية، أي شخص لا يأكل السمك أو يتناول مكملات زيت السمك بكمية تقدر بحوالي 1000 ملليجرام من زيت السمك يوميًا للبالغين.