النجاح - أصيب شاب الأميركي يبلغ من العمر 22 عاما، ويعيش في نيوجرسي،  بحروق شديدة في حادث سيارة في يوليو 2018 بعد أن نام أثناء القيادة بعد نوبة ليلية في العمل. اصطدمت سيارته برصيف وانقلبت واشتعلت فيها النيران.
كانت إصابات ديميو شديدة لدرجة أنه أُجبر على قضاء شهور في غيبوبة طبية وخضع لـ 20 عملية ترميمية وترقيع جلدي متعدد لعلاج حروق الدرجة الثالثة الواسعة.
وبمجرد أن اتضح للأطباء أن العمليات الجراحية التقليدية لا يمكن أن تساعده على استعادة الرؤية الكاملة أو استخدام يديه ، بدأ فريق الجراحين- المكون من أكثر من 140 شخصًا - في الاستعداد لعملية الزرع المحفوفة بالمخاطر.
وبتر الأطباء كلتا يدي ديميو، وجرى استبدال منتصف الساعد وربط الأعصاب والأوعية الدموية و 21 وترًا بغرز رقيقة.
كما قاموا أيضًا بزرع وجه كامل، بما في ذلك الجبين والحواجب والأنف والجفون والشفتين والأذنين وعظام الوجه الكامنة.
والآن يتعلم ديميو من جديد كيفية الابتسام، والغمز، والضغط، وقد اكتسب بالفعل إحساسًا فوق مفاصل أصابعه وكفيه.
ويقول الشاب لشبكة سكاي نيوز: "الشيء الوحيد الذي أريد القيام به هو القيادة مرة أخرى. أحب القيادة".
وأخبر الأطباء ديميو أن الأمر سيستغرق عاما حتى يستطيع الجلوس خلف عجلة القيادة مرة أخرى.
"ربما يكون الجزء الأصعب هو الأشياء اليدوية. يجب أن أتعلم كل شيء. عندما يولد طفل ، كل ما يفعله هو اللعب بالألعاب ، ويحرك يديه باستمرار. يجب أن أستمر في فعل الأشياء باستمرار واكتساب القوة في عضلاتي. إنه عمل كثير".
ويعتبر الرجل ذو اليدين المزروعتين أن فتح زجاجات المياه كان أصعب حركة "لأن الغطاء صغير جدًا".  
 ويقول الخبراء إن الجراحة التي أجريت في مركز لانغون الطبي بجامعة نيويورك كانت ناجحة ، لكن حذروا من أن الأمر سيستغرق بعض الوقت للتأكد.
وفي جميع أنحاء العالم، أجرى الجراحون 18 عملية زراعة وجه و35 عملية زراعة يد فقط.
لكن عمليات زراعة الوجه واليدين المتزامنة نادرة للغاية وقد تم تجربتها مرتين فقط من قبل.
وكانت المحاولة الأولى في عام 2009 لمريض في باريس توفي بعد حوالي شهر من مضاعفات.
وبعد ذلك بعامين، حاول أطباء بوسطن ذلك مرة أخرى على امرأة تعرضت للهجوم من قبل شمبانزي، لكنها اضطرت في النهاية إلى إزالة الأيدي المزروعة بعد أيام.