نابلس - النجاح - قالت الجمعية الفلكية بجدة اليوم الأربعاء إنه يرصد يوم الأحد 29 نوفمبر 2020 اقتراب الكويكب الكبير -المسمى 2000 WO107 - البالغ قطره 500 متر، وسيكون في أقرب مسافة من الأرض عند الساعة 08:08 صباحًا بتوقيت السعودية (05:08 صباحًا بتوقيت غرينتش)، على مسافة تُعادل حوالى 11 مرة المسافة بين الأرض والقمر، وهي مسافة آمنة للغاية؛ مما سيوفر لعلماء الفلك فرصة جيدة لدراسته.

وأضافت الجمعية أنَّ الكويكب سيخضع لمراقبة دقيقة وسبب ذلك حجمه الكبير نسبيًّا، ولأنه سيعود بعد ذلك ويقترب من جديد لمسافة أقرب من هذا العام في سنوات قادمة وحجم الكويكب (2000 WO107) مختلف عن الكويكبات الأخرى المعروفة بأنها تعبر قُرب الأرض؛ فعند مقارنة قطره البالغ 500 متر فهو أكبر بكثير من الكويكب (2020 SW) الذي وصل إلى مسافة تُعادل 7٪ من مسافة القمر في 24 سبتمبر الماضي، الذي يبلغ قطره حوالى 4.5 إلى 10 أمتار فقط.

وألمحت إلى أنَّه يصنَّف الكويكب على أنَّه من نوع (آتون)، وهو يكمل دورة حول الشمس مرة كل 318 يومًا، ومساره يوصله بين مدارات عطارد والأرض، وتشير النماذج الحاسوبية إلى أنه في بعض الأحيان يقترب أيضًا من المريخ والزهرة وعطارد.

وأضافت "بعد اقتراب الكويكب من كوكبنا في 29 نوفمبر 2020؛ سيعود ليمر من مسافة أقرب قليلًا في كل اقتراب قادم، أولها في نوفمبر 2040، ثم في نوفمبر 2093، وسيحدث أقرب اقتراب في الأول من ديسمبر 2140، عندما سيمر على مسافة تعادل نصف المسافة بين الأرض والقمر".