النجاح - استعان رجل كفيف بالذكاء الاصطناعي عبر سماعات موضوعة في هاتف ذكي لتحقيق حلمه بالركض مسافة خمسة كيلومترات في سنترال بارك بنيويورك دون الاعتماد على كلب أو مساعدة بشرية. 

وقال توماس بانيك (50 عاما) الذي فقد بصره مطلع العشرينات من عمره بسبب حالة وراثية ويدير حاليا مدرسة للكلاب المستخدمة لمساعدة المكفوفين "أكثر شيء أمانا لرجل كفيف هو أن يظل في مكانه لكنني لا أظل في مكاني".

وسأم الرجل الشغوف بسباقات الماراثون من الاستعانة بكلاب بطيئة لهدايته الطريق، وقرر منذ نحو عام إيجاد وسيلة للركض بمفرده.

وتعاون الرجل مع شركة غوغل لإعداد برنامج بحث. وتلتقط كاميرا الهاتف الذكي خطا إرشاديا مرسوما على مضمار الركض، ويرصد التطبيق موقع الشخص ويزوده بإرشادات سمعية عبر سماعة الإذن.