النجاح - طور خبراء أمريكيون شرائح لحم مستزرعة من عينات الخلايا البشرية، والتي يدعون أنها "تقنيا" لا تعني أكل لحوم البشر.

ويمكن للمرء أن يزرع اللحوم بشكل ذاتي من الخلايا المأخوذة من مسحة خد، استخدم الفريق الأمريكي بدلا من ذلك خلايا بحثية من المنظمة غير الربحية American Type Culture Collection.

والتي تقوم بجمع وتخزين وتوزيع الكائنات الحية الدقيقة المرجعية القياسية وخطوط الخلايا والمواد الأخرى للبحث والتطوير.

ونمت الخلايا لمدة ثلاثة أشهر عن طريق تغذيتها بمصل بشري مصدره تبرعات بالدم منتهية الصلاحية والتي كانت ستهدر لولا ذلك.

وأنتجت التجربة شرائح اللحم "البشرية" بحجم قضمة واحدة، وتم حفظها وعرضها في كل من متحف التصميم ومتحف فيلادلفيا للفنون، وأطلق على الشرائح اسم The Ouroborous Steak، وهواسم مستوحى من الثعبان الذي يأكل ذيله "الأوربوروس".

وقال العالم أندرو بيلينج ، الذي طور شريحة لحم Ouroboros بالتعاون مع المصمم الصناعي جريس نايت والفنان والباحث أوركان تيلهان، إن مصل الأبقار الجنينية يكلف مبالغ كبيرة من المال وحياة الحيوانات، بحسب ما نقل موقع dezeen..