النجاح - نجح مصور هاو من التقاط  صورة مذهلة لثعبان مرقط يقاتل للنجاة بحياته في تحرك "غريب" من خلال محاولة الانزلاق من معدة طائر مالك الحزين، في ديلاوير.

وتُظهر الصور الثعبان، ورأسه يتدلى في الجو، بينما يطير مالك الحزين إلى الأمام.

وقال سام ديفيس، مهندس من ولاية ماريلاند التقط الصور على شاطئ ديلاوير، إن الحدث غير العادي جذب الكثير من الاهتمام بين الحيوانات المفترسة المحلية. وأوضح أن العديد من النسور والثعالب تتبع مالك الحزين، وربما سعوا في البحث عن وجبة في حالة عدم تمكن مالك الحزين أو ثعبان البحر من النجاح في الهرب.

وعندما اكتشف ديفيس الرحلة الغريبة لأول مرة، اعتقد أن ثعبانا انقض على عنق مالك الحزين. وكان ديفيس على بعد 68 إلى 91 مترا من الحيوانات، ولكن عدسته متطورة للتصوير بعيدة المدى، لذا التقط صورا وهو يشاهد مالك الحزين يطير حوله، وحتى يهبط في الماء وثعبان البحر ما يزال مرتبطا به.

وقال ديفيس لـ "لايف ساينس": "لا يبدو أن مالك الحزين يتصرف بشكل مختلف كثيرا. كان في الماء ويطير حولها". وفي غضون ذلك، كان الثعبان المرقط يقوس جسده، "لذلك أعتقد أنه كان ما يزال على قيد الحياة في وقت ما".

ولم يكن الأمر كذلك حتى عاد ديفيس إلى المنزل وقام بتحرير الصور، فأدرك أن الثعبان لم يكن يعض مالك الحزين. وقال بعد تكبير الصور، "رأيت ثعبان البحر، يمكنك رؤية عينيه. كان في الواقع يخرج من الطرف الآخر".

وقال جون بوغونوسكي، عالم الأسماك بالمجموعة الأسترالية الوطنية للأسماك في منظمة الكومنولث للبحوث العلمية والصناعية (CSIRO)، إن الصور تظهر "مشهدا رائعا للغاية. ونادرا جدا ما يُرى في أنواع الطيور، على الأقل بقدر ما أعرف ."

وفي وقت سابق من هذا العام، نشر بوغونوسكي وزملاؤه دراسة في مجلة Memoirs of the Queensland Museum، عن ثعابين من عائلة Ophichthidae توضح بالتفصيل كيف يمكن أن تخترق الثعابين أحشاء الأسماك التي تتغذى عليها.

وقال لـ "لايف ساينس"، في رسالة بريد إلكتروني: "لكنها عادة لا تبتعد كثيرا. بمجرد ابتلاعها، يمكن أن تستخدم ثعابين السمك رؤوسها الصلبة أو ذيولها للخروج من الجهاز الهضمي، ولكن عادة ما ينتهي بها الأمر في تجويف جسم المفترس أو أنسجة العضلات أو المثانة العائمة. وبمجرد وقوعها في الفخ، غالبا ما "تصبح محنطة وتنفق بدلا من الهروب".

A heron likely regretted eating a snake eel after the eel burst out of its stomach in midair.