وكالات - النجاح - مع انتشار فايروس كورونا وفي ظل الضغوطات النفسية التي ألقى بها على النواحي الاقتصادية والاجتماعية ،يحاول محبو السفر إيجاد طرق لقضاء إجازة بعيداً عن منازلهم، ولكن دون مخاطرة التعرض لهذا الفيروس 

وأعلنت جزر فيجي، وهي تقع في المحيط الهادئ، أنه سيتم إغلاق حدودها أمام الطائرات التجارية، حتى مارس/ آذار 2021 على الأقل. ولكن، قد يتمكن المسافرون من الالتفاف على القواعد، من خلال حجز "فقاعة سفر" خاصة بهم، في أحد الفنادق الفاخرة.

وأبرم منتجع "Laucala Private Island" شراكة مع خطوط فيجي الجوية، وهي شركة الطيران الوطنية بالبلاد، حول مسار خاص. 

وبإمكان حوالي 20 ضيفاً أن يسافر على متن طائرة خاصة مستأجرة لخطوط فيجي الجوية، من لوس أنجلوس إلى مطار "نادي"، وهو مركز العبور الرئيسي لفيجي.

ومن هناك، سيتم نقل الضيوف إلى منتجع "Laucala" الذي سيكون لهم وحدهم.

ويخضع المسافرون الذين يسمح لهم دخول فيجي في الوقت الحالي لحجر صحي إلزامي مدته 14 يوماً. ولكن، نظراً إلى بعد جزيرة "لاوكالا"، سمحت وزارة الصحة للبرنامج بالمضي قدماً دون أن يضطر عزل ضيوفه لأسبوعين. 

وبذلك، سيحتاج المسافرون إلى 3 اختبارات سلبية لفيروس كورونا، أحدهما قبل السفر بأسبوعين، والآخر قبل السفر بـ72 ساعة، حيث سيتم إرساله إلى هيئة السياحة لتأكيد تصاريح السفر.

وسيتم إجراء فحص أخير بمجرد الوصول إلى جزر فيجي.

وسيتمكن المسافرون من دخول الجناح الخاص في مطار لوس أنجلوس الدولي، وهو صالة فاخرة استخدمها المشاهير وأفراد العائلة المالكة قبل رحلاتهم.

وتشمل تكلفة الرحلة، التي تصل إلى 490 ألف دولار، كلاً من الطائرة، والإقامة لمدة 7 ليالٍ على الأقل، والطعام والشراب، وممارسة مختلف الأنشطة على الجزيرة، وتوفير وسائل النقل من وإلى المطار لحوالي 20 شخصاً.