النجاح - كان جوناثان سيبليتشا (59 عاما) يقطع أشجار البلوط في 27 أغسطس الماضي بالقرب من بلدة ريدوود فولز عندما سقطت شجرة على ساقيه،  وعثر عليه يوم الإثنين في واد على بعد 91 مترا من منزله وقد علقت ساقاه تحت الشجرة.

وقال ابنه مايلز سيبليتشا، "كنت معه يوم الإثنين في المستشفى وكان نوعا ما يعرف كيف يمكنه تجنب الذعر، وذلك من خلال تقسيم الأيام إلى ساعات ثم تقسيم الساعات إلى مقاطع مدتها 5 دقائق حتى يسجل كثيرا من الانتصارات على مدار اليوم والتي من شأنها أن تمنحه القليل من الأمل. لقد حاول فقط تشتيت ذهنه".

وعلى الرغم من المحنة الطويلة، قال فاراسين إن سيبليتشا كان واعيا وفي حالة تأهب مفاجئ بعد العثور عليه. وسأله فاراسين عن المدة التي قضاها هناك، وأجاب "100 ساعة" دون تردد، حسبما أفادت قناة "كير" التلفزيونية.

كما قال فاراسين "كانت لديه الرغبة في العيش، ولم يكن مستعدا للرحيل"، مضيفا أن سيبليتشا من قدامى المحاربين وقد خدم في حرب العراق، وأن تدريبه ربما ساعده على البقاء.