النجاح - أكد باحثون إكتشافهم نوع جديد من الفطريات القادرة على امتصاص الإشعاع النووي وكذلك الأشعة الكونية الضارة، مما يجعلها مؤهلة لحماية الإنسان من هذا الإشعاع المميت، مما قد يفتح المجال أمام استكشاف المزيد من أسرار الفضاء، أو حتى إقامة مستعمرات المريخ المستقبلية، وفقا لمجلة "نيو ساينتست" العلمية البريطانية المرموقة.

وبعد دراسة هذه الفطريات، اكتشف العلماء أنها تنمو نحو الإشعاع كما لو كانت منجذبة إليه، بسبب احتوائها على أصباغ تسمح لها بامتصاص الأشعة الضارة وتحويلها إلى طاقة.

وتعمل هذه الفطريات بنفس الطريقة التي تحول بها النباتات ثاني أكسيد الكربون إلى أوكسجين وغلوكوز في عملية البناء الضوئي.

وقال نيلس أفريش الباحث في جامعة ستانفورد والمؤلف المشارك في الدراسة لـ"نيو ساينتست": "ما يجعل الفطريات حلا رائعا، هو أنك تحتاج فقط إلى بضعة جرامات لتبدأ"، في إشارة إلى سرعة نموها وتكاثرها.

وأشار أفريش إلى أن الفطريات تتكاثر ذاتيا، و"حتى مع وجود توهج شمسي قوي فستكون قادرة على النمو مرة أخرى في غضون أيام قليلة".