نابلس - النجاح - مع انتشار فيروس كورونا المستجد بدأ الناس بارتداء الكمامات الطبية لحماية الأنف والفم من الفيروس،  ولكن حتى قبل كورونا تعتبر تغطية الرأس والوجه لحمايتهما ثقافة عند بعض الافارقة وهم  الطوارق.

وهم من الامة الامازيغية التي تستوطن الصحراء في افريقيا، ويعيشون حياة البداوة العريقة في الصحراء الكبرى منذ آلاف السنين ولا يزال بعضهم إلى اليوم متمسك بنمط العيش هذا، وعرفوا بمسميات عديدة منها الملثمون، بسبب اللثام على وجوههم.

حيث يقوم رجال الطوارق فقط دون النساء بوضع اللثام لحماية الرأس والوجه من وحبيبات الرمل لمن يعيشون داخل الصحراء الكبرى ومنطقة الساحل، وللثام أكثر من وظيفة، فبينما يؤكد على قيم مهمة مثل الاحترام واللباقة، فإن هناك أسطورة مثيرة وشيقة تدور حوله.

والاسطورة تقول ان اللثام يحمي من ارواح الموتى، وفي الماضي كانت العمامة باللون النيلي الازرق والذي يترك اثرا على الجلد ولهذا كان يطلق على الطوراق رجال الصحراء الزرق.