النجاح - توصل فريق من الباحثين الفرنسيين العاملين في المتحف الوطني للتاريخ الطبيعي وجامعة ليون، إلى أن السبب الحقيقي هو "شعر الإنسان"، وذلك بعد أن راقبوا الطيور في 46 موقعا مختلفا في العاصمة باريس.

ووجد الباحثون أن "التلوث البشري" لعب على الأغلب دورا في جميع حالات فقدان أصابع القدم لدى الحمام، خاصة في المناطق التي ترتفع فيها معدلات تلوث الهواء والضوضاء، وفق ما ذكر موقع صحيفة "غارديان" الإنجليزية.

ولعل الأكثر لفتا للنظر، أن الفريق لاحظ أن تشوه أصابع القدم يميل إلى الزيادة في المناطق التي تتواجد فيها محال تصفيف الشعر، مما يشير إلى أن الطيور غالبا ما تفقد أطرافها بعد تجمع الشعر وتشابكه عليها.

واقترح الفريق الذي نشرت دراسته في دورية "الحفظ البيولوجي"، أن تعمل المدن على زيادة المزيد المساحات الخضراء لديها، لحماية الطيور.