النجاح - تمكن علماء جامعة نورث كارولاينا اكتشفوا طريقة جديدة للتخلص من التجاعيد بعد ظهورها على الجلد، وذلك باستخلاص الـ"إكسوزومز"، وهي مادة تفرزها الخلايا في الجسم كوسيلة للتواصل فيما بينها.

وقال البروفيسور كي تشينغ الذي شارك بالدراسة، إن الـ"إكسوزومز" هي بمثابة "مظروف مع تعليمات بداخله، يتم إرساله من خلية إلى أخرى، لإخبارها بما يجب القيام به".

وأضاف: "في هذه الحالة، يحتوي المظروف على حمض نووي ريبوزي (RNA) غير مشفر، يرسل للخلية المتلقية تعليمات بإنتاج المزيد من الكولاجين".

ومما يزيد من أهمية هذه التقنية، هو أن العلماء اعتمدوا على إدخال الـ"إكسوزومز" إلى الجلد، عبر تيار هوائي قوي ينفثها نحو الجلد.

ووجد العلماء بعد 3 أسابيع من تعريض الفئران لهذه التقنية، أن التجاعيد قلت بصورة مذهلة وأكثر نجاحا من أنجح الطرق المستخدمة حاليا لمحاربة التجاعيد.

ولا تزال هذه النتائج أولية ولا بد من اختبارها بصورة أكبر على البشر، حسب النتائج التي نشرتها مجلة "مجتمع كيمياء النانو الأميركي".

ويبحث العلماء دائما عن طريقة لعلاج التجاعيد بعيدا عن حقن "البوتوكس"، التي تزيلها مؤقتا عن طريق شل حركة العضلات في الوجه، لكن ذلك قد يؤدي إلى ظهور "وجه متجمد" في النهاية.