النجاح - أبدت أم بريطانية تبلغ من العمر 39 عامًا  سعادتها البالغة عند انجابها طفلتها "كاميرون" وذلك بعد أن أنجبت 10 أبناء ذكور قبلها.

وقالت "أليكسيس بريت"، من منطقة المرتفعات الأسكتلندية، بأنها عرفت عن حملها بطفلها رقم 11 ليلة رأس السنة، وتوقعت هي وزوجها "ديفيد" بأن الجنين سيكون ذكرًا.

وأشارت الى أنهما قررا أن يجريا فحص جنس المولود بدلًا من الانتظار حتى الولادة لمعرفة ذلك.

تقول "ألكسيس" بأنها كانت متوترة للغاية ولم تتمكن من فتح المُغلف، الذي يحوي نتيجة الفحص المخبري، ليسارع ابنها "هاريسون" البالغ من العمر 16 عامًا بفتحه وهنا كانت المفاجأة.

وقالت الأم: "لقد صدمت، كنت مسرورة للغاية، لطالما حلمنا أن تنضم فتاة لعائلتنا الكبيرة، إنها معنا اليوم".

وأردفت تقول: "أخوتها يريديون مساعدتنا في رعاية اختهم، فهم يحبونها كثيرًا".

وتتألف عائلة "ألكسيس" بالإضافة الى الطفلة "كاميرون": كامبل (17 عامًا)، هاريسون (16 عامًا)، كوري (14 عامًا)، لاكان (11 عامًا)، برودي (9 أعوام)، براهن (8 أعوام)، هانتر (6 أعوام)، ماك (5 أعوام)،  بليك (3 أعوام)، روثاجايد (عامان).

وأوضحت: "الكسيس" عندما التقيت زوجي ديفيد، الذى يعمل سائق القطار، في عام 1998، لم نحلم أبدًا بالحصول على تلك العائلة الكبيرة، أصبحت حاملًا بشكل سريع ومنذ وقتها أنجبت طفلًا كل عامين، موضحة: "لقد استخدمت دائمًا وسائل منع الحمل، سواء كان حبوب منع الحمل أو وسائل متنوعة".

ويعيش الزوجان مع أبنائهما الـ11 في منزل مؤلف من 5 غرف نوم في مدينة انفرنيس بالمرتفعات الاسكتلندية، الذي يعد الأول من نوعه في بريطانيا ويضم عشرة صبية على التوالي، وتقوم الأسرة الكبيرة بصرف 150 جنيه إسترليني أسبوعيًا بالإضافة إلى 100 جنيه إسترلينى أخرى احتياجات مواد غذائية للطعام فقط.

وتتكون مائدة إفطار الأسرة البريطانية من رغيف كامل من الخبز ومربع ونصف من الحبوب، وتستيقظ " ألكسيس" الساعة 5.30 صباحًا لبدء أعمال المنزل الذى يكون شاقا للغاية.

ففى أسبوع واحد فقط يتم تشغيل الحمامات 80 مرة، وتحضير 58 وجبة غداء معبأة و28 حمولة غسيل.