النجاح - نفت المستشارة الألمانية "أنجيلا ميركل" خلال مؤتمر صحفي عقد الأسبوع الماضي في برلين، شائعات حول وضعها الصحي، مضيفة أنها قادرة على أداء وظيفتها.

وذكرت صحيفة "بيلد" الألمانية أن "ميركل" ستأخذ إجازة طويلة بسبب تعرضها للارتجاف المتكرر في الفترة الأخيرة.

وذكرت الصحيفة أن الإجازة ستستغرق 28 يومًا، ستقضيها المستشارة في جبال الألب على الأرجح، وعلمت الصحيفة بأن "ميركل" تأخذ معها رواية "المرأة المرتجفة أو تاريخ أعصابي" للكاتبة الأمريكية سيري هستفيدت، التي تحكي قصة امرأة تعاني من نوبات ارتجاف لا يمكن السيطرة عليها.

ويأتي هذا بعد أن تعرضت ميركل لثلاث نوبات ارتجاف مفاجئة، آخرها كان في أثناء استقبال رئيس الوزراء الفنلندي أنتي رين، وأظهرت لقطات تليفزيونية المستشارة الألمانية ميركل وهي ترتجف، وهي ثالث مرة تصيبها هذه الحالة خلال أسابيع قليلة.

مباشرة إثر ذلك، قال متحدث باسم الحكومة الألمانية شتيفان زايبرت إن ميركل بخير، وأوضح زايبرت أن المستشارة شعرت بالتوعك للحظات، وبعد ذلك تناولت بعض الشراب والطعام وأكملت المقابلة، فيما قالت ميركل معقبة على نفس الأمر خلال المؤتمر الصحفي: "شربت ثلاثة أكواب من الماء على الأقل منذ ذلك الحين وهو ما كان ينقصني على ما يبدو، أنا الآن في حالة جيدة جدًا".

وقبل ذلك، شوهدت ميركل وهي ترتجف خلال لقاء بالرئيس فرانك فالتر شتاينماير يوم 27 من يونيو/حزيران، لكن المتحدث باسمها قال إنها بخير، وسافرت ميركل بعدها كما كان مقررًا إلى اليابان لحضور قمة مجموعة العشرين.

وبدأت ميركل في الارتجاف بشكل مفاجئ، في أثناء تسليمها وثيقة تعيين وزيرة العدل الألمانية الجديدة كريستينه لامبريشت، في قصر الرئاسة الألماني، وبررت ميركل ارتجافها آنذاك بأنها لم تشرب ما يكفي من المياه، رغم حرارة الجو.

أما الحالة الأولى فكانت يوم 18 من يونيو/حزيران الماضي، حيث بدا على ميركل خلال وقوفها أمام حرس الشرف بجانب الرئيس الأوكراني الجديد فولوديمير زيلينسكي، ارتجافات شديدة في ساقيها وجسمها، لكن عندما سارت برفقة زيلنسكي أمام حرس الشرف خف الارتجاف بوضوح.