النجاح - على الأرض أو في أعماق البحار، بين الثلوج أو على شواطئ هاواي المشمسة، تهرب من ساحرة شريرة ما، أو تنعم برقصة مع الأمير المنقذ؛ أياً كان موقع وجود أميرة من أميرات ديزني، وأياً كانت قصتها، فهن بلا شك يظهرن في أبهى صورهن مهما كانت أحوالهن.

ولكن هذا التصوّر المثالي بنحو مبالغ فيه، جعل أحد الرسامين المشاهير على انستغرام، آنديكا موكسين، الذي يتمتع بمئات المتابعين على حسابه لشهرة رسومه وخفّة ظلّها، يقرر أن يمنح أميرات ديزني "المثاليات" طلّة أو لوكاً أكثر واقعية، يتماشى مع المواقف التي يظهرن فيها بدلاً من اللوك الحالم غير الواقعي.

فأظهر موكسين سندريلا وهي تبكي أمام عرّابتها الجنيّة، وتبدو فعلاً بمظهر باكٍ حزين، وكحل عينيها يسيل على وجنتيها، وحمرتها ملطّخة، بدلاً من مظهرها المثالي الذي تجري فيه دموع شفافة على وجنة مفعمة بالحمرة. وأظهرها أيضاً على تطبيق فيس تايم وهي تبدو بذقن مزدوجة نتيجة لزيادة وزنها، ربما بعد الزواج بالأمير الجذاب.

ولم تقتصر رسومه "الواقعية" على سندريلا، بل امتدت إلى آرييل، وسنو وايت، وبيل، وأورورا، وحتى بوكاهونتاس التي غيّرت الرياح القوية ملامحها بنحو كوميدي وواقعي مقارنة بمن يقف أمام مثل هذه الرياح!

وأضاف الرسام الخفيف الظل أميرات ديزني إلى صور واقعية، مثلما أظهر آرييل وهي تتناول البيتزا، أو أخوات سندريلا غير الشقيقات الشريرات، اللواتي أظهرهن كأنهن ينزعن ملابس لايدي غاغا في حفل MET Gala السابق، في تصور كوميدي لاستعراض لايدي غاغا لزيّها الغريب.

أما اللقطة المضحكة للغاية، فكانت حين رسم وجوه ثلاث نساء شريرات، وهن الملكة الشريرة في سنو وايت، وزوجة الأب الشريرة لسندريلا، والساحرة الشريرة مالفسنت من الجميلة النائمة، وهن يحضرن عرضاً للأزياء وتبدو على وجوههن النظرة المتعالية المعتادة لهن.

لفتة ساخرة من رسام موهوب، تقضّ بناء "المثالية" الوهمي بطريقة سلسة ومضحكة، فما رأيكِ أنتِ؟