النجاح - خطورة الإفراط في ممارسة الرياضة

يعتبر البعض أن الإكثار من ممارسة الرياضة وخاصة الهوائية منها يحفز الجسد ويجعله أكثر صحة وقوة لكن هذه المعتقدات الخاطئة، إذ يقبل الكثير من الأشخاص على زيادة المجهود المبذول أو زيادة طول فترة التمرين ظنا منهم أن هذا الأمر يؤدّي لسرعة إنقاص الوزن وغيرها، لكن لممارسة الرياضة أصول يجب القيام بها واتباعها وهي كتالي:
 

  • ضرورة القيام بتمارين الإحماء إذ لها فوائد عدة، أبرزها:
    1. مرونة وليونة الجسم وتهيئته لاستقبال المجهود العضلي
    2. تحضير القلب والرئتين تدريجيا لاستيعاب النشاط الحركي الذي سيقع عليها
    3. تنشيط الدورة الدموية لتوليد الطاقة اللازمة للمجهود البدني المخطّط له

 

  • "حول التعرق" يعتقد البعض أن التعرّق أثناء التمرين هو دليل على إنقاص الوزن، لكن يجدر الاشارة الى أن التعرّق أثناء العشرين دقيقة الأولى من التدريب ما هو سوى نقص في سوائل الجسم، وأن إحراق الدهون لا يتمّ الإ بعد 60 إلى 90 دقيقة من التدريبات.

 

  • يرى عدد من ممارسي الرياضة أن التدريب لساعات طوال دون أن يتخللها فترات راحة قد يرفع من معدّل إحراق الدهون، لكن من الضروري جدا أخذ فترة بسيطة من الراحة بمعدّل 5 دقائق بعد كل 25 دقيقة من التمرين، لتنشيط الدورة الدموية وتعزيز القوة العضلية.

 

  • يقوم بعض الأشخاص بممارسة الرياضة لإنقاص الوزن وليس لبناء قوة عضلية سليمة ما يجعلهم يهملون تناول الوجبات الرئيسة ويظلّون لفترات طويلة بلا طعام الأمر الذي يؤدي الى ضعف قوتهم العضلية وقدرتهم على ممارسة الرياضة بشكل جيد وإصابتهم بالتعب المزمن والإجهاد وذلك بسبب عدم إمداد أجسامهم بالعناصر الغذائية الأساسية.

  

  • يظن البعض أن من الضروري أخد حمام ساخن بعد التمرين، لكن هذا أمر خاطئ لأن الجسم بعد ممارسة الرياضة بحاجة للحمام البارد لمساعدة الجسم على إعادة بناء أنسجة التالفة وتقليص الأوعية الدموية المفتوحة لتقليل سرعة تدفّق الدم المليء بالأوكسجين في أجزاء الجسم.