النجاح - بعد 28 عاما من ولادته في مستشفى بكاليفورنيا، عاد للعمل به وهو رجل في الـ 28 من عمره، ليلتقي بالممرضة التي ساهمت في إنقاذ حياته عند ولادته في المستشفى.

 

و نشر مستشفى "لوسيلي باكارد" للأطفال في جامعة ستانفورد، في حسابه على فيسبوك هذه القصة: "قرابة ثلاثين سنة، ولا تزال الممرضة تتذكر هذا الطفل أثناء عملها في المستشفى وعملها وقتذاك".

وقالت الممرضة البالغة من العمر 54 عامًا لصحيفة "ميركوري نيوز" المحلية، إنها شاهدت شخصًا يزور المستشفى مع مرضى ولم يكن اسمه مسجلًا بالملفات، فسألته عن هويته، لتعتقد أن اسمه قد بدأ مألوفًا.

ومن ثم ضغطت على يده لتقول له إنه قد ولد في نفس المستشفى، وسألته إن كان والده يعمل ضابط شرطة.
وأعقب ذلك حالة من الصمت والذهول، ليقابلها الشاب بسؤال: "هل أنت فيلما؟".

ويبدو أنه يتذكر أيضا اسم الممرضة التي أنقذت حياته من خلال قصص العائلة.

وقالت إن تحقق مثل هذه الفرصة في الحياة بأن تقابل طفلًا قامت على رعايته ذات يوم، يجعل العمل أفضل ويمنحها المزيد من الحيوية للاستمرار.

ووصفت ما حدث بأنه مكافأة لها في إطار عملها كممرضة أن ترى ثمرتها.