ترجمة : علا عامر - النجاح - كشفت دراسة حديثة أن سبب إنشغال وقلق الأشخاص الدائم يرجع إلى الطريقة التي يفكر بها دماغ الإنسان، حيث وجد الباحثون بأن الدماغ في حالة بحث دائم عن مصدر للقلق.

وإستندت نتائج هذه الدراسة على قيام فريق الباحثين بإجراء تجربة ضمت عدد من المشاركين الذين طلب منهم النظر إلى مجموعة وجوه من أجل تحديد الوجوه المخيفة والوجوه الطبيعية.

ولاحظ الباحثون توسيع كافة المشاركين لمفهوم الوجوه المخيفة والمرعبة كلما قلت عدد الصورة، أي أنهم يصنفون الصورة العادية على أنها مرعبة كلما قلت الصور المعروضة أمامهم.

وأوضح الباحثون بأن هذه التجربة بينت أن شعور الإنسان بالقلق يعتمد على الإحتمالات  والظروف التي من الممكن أن يتعرض لها.

نتيجة بحث الصور عن قلق

وأشار الباحثون إلى أنهم قاموا بإجراء تجارب أخرى مثل الطلب من المشاركين تحديد ألوان النقاط، ومدى مصداقية عدد من الدراسات التي قاموا بقرأتها.

ولاحظ الباحثون بأن الإنسان يميل إلى ترجيح وقوع الإحتمالات القليلة والسلبية في غالبية الأوقات، الأمر الذي يجعلهم يشعرون بالقلق في غالبية الأوقات.

وأرجع العلماء المتخصصون في علوم النفس والأعصاب أن السبب في ذلك يرجع إلى الطريقة التي يعالج فيها الدماغ المعلومات، علاوة عن ميل الدماغ إلى إستخدام طريقة المقارنة بدون تحري الدقة كونها طريقة سهلة تساعد الإنسان على إتخاذ القرارات الصحيحة من غير بذل جهد كبير.