النجاح - قال موقع "سكاي نيوز" البريطاني إن الطفل آشيا كينغ، الذي اشتهر على الشبكات الاجتماعية والصحف العالمية، حقق تقدما بارزا في عملية شفائه من السرطان.

وحقق الطفل كينغ شهرة واسعة بعدما قامت أسرته بإخراجه خلسة من أحد المستشفيات في بريطانيا، بعدما تم إبلاغهم بأن "هيئة الخدمات الصحية الوطنية" لا توفر العلاج الإشعاعي بالبروتونات.

ومعروف أن العلاج الإشعاعي بالبروتونات يسلط شعاعا مباشرا على الورم المصاب، كما أنه يسبب ضررا أقل لأعضاء الجسم الأخرى.

وذكر موقع "سكاي نيوز" البريطاني أنه جرى نقل آشيا إلى إسبانيا لتلقي العلاج المتخصص.

وقال والده بريت إن العائلة أخذت ابنها، البالغ من العمر ثماني سنوات، إلى إسبانيا لإجراء فحوصات خاصة كل أربعة أشهر، وذلك بعد خضوعه لعملية جراحية في الدماغ في جمهورية التشيك خلال خريف عام 2014، مضيفا "قد يكون آشيا تعافى من ورم الدماغ إلى الأبد".

وكان الأطباء في مستشفى ساوثامبتون اقترحوا إخضاع الطفل للعلاج الكيميائي والإشعاع المركز ، إلا أن والديه رفضا ذلك.

وقال الوالدان آنذاك إن العلاج الكيميائي والإشعاع الشديد سيصيبان الطفل بإعاقة دائمة، لاسيما وأن طفلهما كان عمره لا يتجاوز، في تلك الفترة، 5 سنوات، مما جعلهما "يهرّبانه" من المستشفى.