النجاح - سلّمت امرأة فلبينية تتعاون مع وكالات تشغيل عمال بالخارج نفسها للشرطة، وتحدثت أمام وسائل الإعلام في مؤتمر صحافي في #لفلبين 

وكانت المرأة مطلوبة للتحقيق في قضية العاملة المقتولة في الكويت من قبل مخدوميها.

ورحب الناطق باسم رئاسة الجمهورية الفلبينية هاري روكي بالخطوة، وقال إن قيامها بتسليم نفسها في محاولة لتبرئة ساحتها أمر جيد.

وكان الرئيس الفلبيني رودريغو ديوتيرتي الشرطة قد أمر بتعقب المسؤولين عن توظيف العاملةالفلبينية بالكويت، والتي عُثر على جثتها في فريزر شقة مخدوميها، اللبناني وزوجته السورية، بعد فقدها لنحو عامين.

وقالت تيوباليس وهي تبكي إنها لم ترسل الضحية ديمافيليس للعمل بالكويت، بل رشحتها فقط لوكالة التشغيل التي تولت تسفيرها.

وعملت تيوباليس بالكويت في الفترة من 2007 إلى 2016، وبعد عودتها للوطن عرضت عليها وكالات تشغيل مبلغا نقديا مقابلة إحالة عاملات وتسفيرهن للكويت.

وأعلنت في المؤتمر الصحافي أن العاملة المقتولة اتصلت بها عبر وسائل التواصل الاجتماعي وطلبت مساعدتها في الحصول على فرصة عمل بالخارج.

وأضافت أن دورها لم يتجاوز إحالتها إلى وكالة التشغيل Our Lady التي أنهت إجراءات سفرها.

وأكدت تيوباليس أن علاقتها انقطعت بالعاملة ديمافيليس عقب سفر الأخيرة للكويت مباشرة.

واعتُقل الزوجان المتهمان بتعذيب العاملة وقتلها والتخلص من جثتها في فريزر ثلاجة بالكويت بعد هروبهما إلى لبنان ثم سوريا. وسلمت دمشق الزوج اللبناني إلى بيروت، وتحفظت على الزوجة. وتطالب الكويت بتسليمهما للمحاكمة.