النجاح - للمرة الأولى منذ خمسة عقود، دق جرس أكبر كنيسة كاثوليكية في المدينة الرئيسية في الشطر الهندي من إقليم كشمير الذي تسكنه أغلبية مسلمة.

وتجمع أعضاء الجالية المسيحية الصغيرة في سريناغار في كنيسة العائلة المقدسة الكاثوليكية التي يرجع تاريخها إلى 120 سنة، الأحد واحتفوا بتركيب الجرس الجديد الذي يزن 105 كيلوغرامات.

وكانت الكنسية التي ترجع إلى الحقبة البريطانية قد فقدت جرسها قبل 50 سنة في هجوم متعمد على الكنيسة.

وشارك أيضا أشخاص من الأديان الأخرى بينهم مسلمون وهندوس، في الفعالية اليوم الأحد.

وتتقاسم الهند وباكستان كشمير، لكن كلتيهما تزعم السيادة على الإقليم الواقع في منطقة الهيمالايا.

وتقاتل جماعات متمردة منذ 1989 في الشطر الهندي من كشمير من أجل الحصول على الاستقلال أو الانضمام إلى باكستان.