النجاح - علق عالم في برنامج التلسكوب الفضائي كبلر التابع لإدارة الطيران والفضاء الأميركية "ناسا" على اكتشاف 10 كواكب أخرى قد تكون ملائمة للحياة، بالقول إن فكرة وجود مخلوقات خارج الأرض باتت أكثر واقعية.

وقال العالم ماريو بيريز، في مؤتمر عبر الهاتف، مع صحفيين "ثمة سؤال مهم بالنسبة لنا: هل نحن وحدنا؟"، قبل أن يضيف "ربما يخبرنا كبلر اليوم بطريقة غير مباشرة.. أننا لسنا وحدنا".

وكان علماء الفلك أضافوا، اليوم الاثنين، 219 مرشحا إلى قائمة متزايدة من الكواكب خارج المجموعة الشمسية، من بينها 10 قد تكون مماثلة تقريبا لحجم ودرجة حرارة الأرض مما يعزز فرص وجود حياة عليها.

وتشمل الكواكب المرشحة عشرة عوالم صخرية مكتشفة حديثا تقع على مسافة مناسبة من نجومها الرئيسية كي تتجمع المياه، إذا وجدت، على سطحها. ويعتقد العلماء أن المياه السائلة مكون رئيسي للحياة.

وأطلقت ناسا التلسكوب كبلر عام 2009 لمعرفة ما إذا كانت الكواكب المماثلة للأرض شائعة أم نادرة وقال العلماء إنه بعد أنبات التحليل النهائي للبيانات التي أتاحها كبلر متاحا، فسوف يعكفون الآن على الإجابة عن ذلك السؤال، وهو خطوة رئيسية في تقييم فرص وجود حياة خارج كوكب الأرض.