النجاح - شدد عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير أحمد سعيد التميمي على ضرورة لجم دولة الاحتلال ومنعه من مواصلة عدوانه ضد الحرم الإبراهيمي والبلدة القديمة في الخليل.

ودعا التميمي الجمعيات التي تعنى بالحفاظ على الارث التاريخي والحضاري وجمعيات حقوق الانسان، ولجنة التراث العالمي التابعة لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة "اليونسكو" الى حماية الحرم الإبراهيمي والمسجد الأقصى، وباقي المقدسات الإسلامية والمسيحية فعلا لا قولا، والدفاع عنها، وفضح جرائم الاحتلال، واعتداءاته، وانتهاكاته، التي من شأنها تغيير الطابع المميز للمدن الفلسطينية، وفي مقدمتها مدينتي القدس والخليل".

واكد ان محاولات فرض الاحتلال هيمنته على الحرم والبلدة القديمة بالقوة، والتي يندرج في اطارها اعلان وزير جيش الاحتلال نفتالي بينيت مؤخرا، مصادقته النهائية على مشروع استيطاني يتضمن الاستيلاء على أراضي فلسطينية في المدينة "يعد مجزرة جديدة عدائية واستفزازية بحق المقدسات، والتاريخ، والمواطنين الفلسطينيين، وعلى العالم الحر وجمعيات حقوق الانسان أخذ زمام المبادرة بتحمل مسؤوليتها في مواجهة هذه الاعتداءات".

وشدد على ضرورة بذل كافة الجهود لفضح جرائم الاحتلال وصد هجمته التي تستهدف تغيير الطابع  الإسلامي في مدينة الخليل.

ودعا التميمي الجمعيات والمؤسسات الإسلامية والعربية الأهلية والحكومية وعلى رأسها منظمة المؤتمر الإسلامي وجامعة الدول العربية إلى أخذ دورها أمام العالم، والضغط على إسرائيل لكف اعتداءاتها على الممتلكات والمقدسات الدينية في فلسطين، ولجم ممارساتها الإحتلالية المخالفة لكافة القوانين، والأعراف الدولية، والشرائع السماوية.