الخليل - النجاح - اعلنت جامعة بوليتكنك فلسطين، في مدينة الخليل، اليوم الثلاثاء، أنها احتفلت بافتتاح مبنى المركز الفلسطيني الكوري للتكنولوجيا الحيوية، الذي شيد وجهز بدعم من حكومة جمهورية كوريا الجنوبية، وأشرفت على تنفيذه الوكالة الكورية للتعاون الدولي (كويكا).

وأوضحت أن الافتتاح حضره سفير جمهورية كوريا دونجي كيم، ومدير ممثلية الوكالة الكورية للتعاون الدولي في فلسطين جونجشن تشو، وعضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير، رئيس مجلس أمناء الجامعة احمد التميمي، ومحافظ الخليل جبريل البكري، وعدد كبير من ممثلي المؤسسات الحكومية والأهلية والوطنية والمجتمعية والقطاع الخاص ورجال الأعمال في المحافظة.

واشاد التميمي بعلاقات الصداقة والتعاون مع جمهورية كوريا والدعم السخي الذي تقدمه للشعب الفلسطيني في كافة الصعد، خاصة في مجال دعم التعليم والتطور التكنولوجي، مؤكدا ان رؤية الجامعة المنصبة على التطوير من خلال تبني البحث العلمي كركيزة مهمة للتنمية وخصوصاً في المجالات التي تسعى لحل المشاكل والنهوض بالاقتصاد الفلسطيني ستستمر وتتواصل لخدمة كافة قطاعات المجتمع الفلسطيني.

وقدم مدير المركز الفلسطيني الكوري يعقوب الأشهب، عرضاً تعريفياً عن المشروع وعن المركز، مشيرا إلى أنّ المركز بدأ كوحدة بحثية صغيرة تابعة لعمادة البحث العلمي عام 2006 بمنحة من صندوق تطوير الجودة وخلال سنوات قليلة استطاعت الوحدة تحقيق نجاحات نوعية من حيث المشاريع البحثية والتدريبية إضافة إلى تطوير برنامج ماجستير في التكنولوجيا الحيوية بالشراكة مع جامعة بيت لحم، الذي شكل أول نموذج وقصة نجاح للشراكة الأكاديمية بين الجامعات الفلسطينية.

 وتابع: "توجت هذه النجاحات بالحصول على دعم الحكومة الكورية لتحويل الوحدة إلى مركز وطني يحمل اسم "المركز الفلسطيني الكوري للتكنولوجيا الحيوية"، الذي كان بإشراف الوكالة الكورية للتعاون الدولي وبالشراكة مع جامعة كونكوك الكورية، وهذا المركز يعمل على المستوى الوطني من حيث الشراكات الاستراتيجية والمشاريع البحثية والبرامج التدريبية وإنتاج وتطوير تكنولوجيا تستجيب لحاجات القطاعات الفلسطينية الحيوية في مجالات الصحة والتقنيات الحيوية الطبية وفي مجال الصحة الحيوانية إضافة إلى مجال التكنولوجيا الحيوية الزراعية وتطويرها".

واضاف: "يهدف المركز إلى نقل وتطوير أحدث المستجدات في مجالات التكنولوجيا الحيوية والتقنيات الداعمة لها لفلسطين وذلك من خلال تقديم برامج تعليمية وتدريبية عالية الجودة لطلبة الدراسات العليا والعاملين في التكنولوجيا الحيوية وإجراء مشاريع بحثية تطبيقية لتلبية الحاجات الملحة في السوق الفلسطيني".

وأشاد الاشهب بالجهود التي بذلها طاقم المركز لإنشاء شبكة من الشركات الدولية مع معاهد بحثية مرموقة في مشاريع بحثية وتطويرية امتدت من كوريا شرقاً وتخللت عدة دول أوروبية لتصل حتى الولايات المتحدة غربا.

وأعرب مدير مكتب ممثلية الوكالة الكورية للتعاون الدولي في فلسطين، عن سعادته بإنجاز هذا المشروع المهم والذي يعكس مدى اهتمام الوكالة الكورية للتعاون الدولي بالمشاريع النوعية في فلسطين.

 وأشار إلى ان العدد الكبير من المشاريع التي نفذتها الوكالة في فلسطين من شمالها إلى جنوبها، وشملت مراكز شبابية وريادية ومراكز صحية ومراكز تدريب وتنمية إضافة إلى الدعم الذي قدم للعديد من الوزارات، وقد أشاد السيد تشو بأهميّة هذا المشروع كونه مشروعا نوعيا يركز على تدعيم الاقتصاد المبني على المعرفة.

واكد سفير الجمهورية الكورية على عمق علاقات الصداقة بين شعب جمهورية كوريا والشعب الفلسطيني وبيّن أنّ جمهورية كوريا تركز على ضرورة دعم الدول النامية من خلال برامج تنموية هادفة، وأعرب عن سعادته بإنجاز هذا المشروع النوعي الذي يحمل اسم "فلسطين كوريا" في مركز بحثي عالمي، وأكّد أنّ استراتيجية جمهورية كوريا ستبقى دائما منسجمة مع أهداف التنمية الألفية التي تبنتها الأمم المتحدة.

وشكر رئيس جامعة بوليتكنك فلسطين، جمهورية كوريا وللشعب الكوري وللوكالة الكورية على دعمهم المتواصل للشعب الفلسطيني، وبين مراحل تطور المركز من وحدة بحثية صغيرة بدأت بباحث واحد لتتحول ومن خلال رؤية الجامعة الريادية إلى واحد من أفضل المراكز البحثية على المستويين الوطني والإقليمي، التي استطاع الباحثون فيها استقطاب مشاريع نوعية في العديد من المجالات الحيوية.

وأشاد الخطيب، بالعلاقات القوية مع الوكالة الكورية متطلعاً إلى المزيد من التعاون، شاكرا كبار المتبرعين للمركز "شركة التقدم للصناعات المعدنية" أبناء المرحوم محمد صادق نيروخ، والسيد محمد محمود مسروجي مؤسس ورئيس مجلس إدارة شركة القدس للمستحضرات الطبية.