النجاح - شارك مئات المواطنين في مسيرة حاشدة وغاضبة انطلقت من أمام مستشفى الشهيد خليل سليمان الحكومي في جنين، الليلة، تنديدا بجريمة اعدام الشاب عبد الله فيصل عمر طوالبة (19 عاما)، من قرية الجلمة، وإصابة الفتى عمر أحمد أبو حنانة (16 عاما) من قرية عرانة، بجروح جرى نقله إلى المستشفى لتلقي العلاج، أثناء تواجدهما شمال شرق جنين .

ورفع المشاركون في المسيرة التي جابت شوارع المدينة، جثمان الشهيد على الأكف، ورددوا هتافات تدعو إلى الوحدة الوطنية ورص الصفوف لمواجهة التحديات والجرائم الإسرائيلية المستمرة بحق أبناء شعبنا.

ونددوا بالصمت الدولي على جرائم الاحتلال، وطالبو بتوفير الحماية لشعبنا الأعزل الذي يواجه القتل والاعتقال من قبل جيش الاحتلال بكل قسوة ووحشية.

وكان شهود عيان وأقرباء الشهيد طوالبة، قد أكدوا أنه تم إعدامه بدم بارد عند مدخل قرية الجلمة وهو عائد مع زميله الجريح من عملهما في البناء، ونفوا بشدة مزاعم الاحتلال انهما ألقيا عبوة ناسفة صوب الجنود.

وأعلنت فعاليات جنين والجلمة عن تشييع جثمان الشهيد غدا في موكب جنائزي مهيب ينطلق من أمام مستشفى جنين وصولا الى قرية الجلمة مسقط رأسه .