النجاح - احتفلت أمس، كلية مجتمع غزة للدراسات السياحية والتطبيقية باختتام مشروع مواءمة معارف ومهارات طلبة تخصص تكنولوجيا الحاسوب لمتطلبات سوق العمل.

وشارك في الحفل الذي أقيم في صالة بالميرا بغزة العديد من ممثلي الجامعات والكليات والمؤسسات الوطنية والأهلية والاستشاريين والمدربين والمتدربين.

وألقى د. عبد القادر ابراهيم حماد رئيس مجلس أمناء الكلية كلمة رحب فيها بالمشاركين بالحضور، موضحاً أن المشروع كرس نموذجاً فريداً للتعاون والتشبيك بين المؤسسات التعليمية والقطاع الخاص والمؤسسات الداعمة لخدمة المجتمع المحلي، وتطوير إمكانياته وتطوير قدراته، فضلاً عن تعزيز قدرات الخريجين بمختلف الكفايات التي تؤهلهم للانخراط في سوق العمل في إطار الإمكانيات الموجودة.

وقال:" أن كلية مجتمع غزة للدراسات السياحية والتطبيقية استطاعت خلال قرابة عقدين من الزمان ومن العطاء والعمل الجاد والبناء في مراحل مختلفة أن تتوج خدماتها التعليمية بخدمات للخريجين تساعدهم على الانخراط في سوق العمل، كما أن الكلية بجميع برامجها وأقسامها تفخر بما حققته من إنجازات رغم الظروف الصعبة التي يمر بها شعبنا ومؤسساتنا في قطاع غزة".

وأضاف حماد:"  ان النجاح الذي تمكنت الكلية من تحقيقه في هذا المشروع بالتعاون مع المؤسسات الشريكة في كلية مجتمع تدريب غزة، واتحاد شركات تكنلوجيا المعلومات الفلسطينية "بيتا"، وبدعم ومؤازرة من مكتب وحدة مشاريع البنك الدولي في قطاع غزة يؤكد على أهمية الجهود التي تبذلها الكلية والمؤسسات الشريكة لتطوير قدراتها لمواكبة التطورات المتسارعة مما ينعكس بشكل إيجابي على المخرجات التعليمية وقدرات الخريجين على المنافسة الجادة سواء في الأسواق المحلية أو الإقليمية أو الدولية".

وتقدم بخالص الشكر والتقدير من الأخوة في مكتب وحدة مشاريع البنك الدولي في قطاع غزةوكلية مجتمع تدريب غزة واتحاد شركات تكنلوجيا المعلومات الفلسطينية "بيتا" والطاقم المشرف على المشروع بجميع أعضاءه وكل من ساهم في نجاح المشروع، مضيفاً أن ذلك يدفعنا للإشادة بهذه التجربة المميزة والتأكيد على تطلعنا ورغبتنا لتعميم هذه التجربة وتكراراها خدمة لمجتمعنا وخريجينا وأبناء شعبنا.

من جهته قال الدكتور اياد أيوب مدير المشروع أن هذا المشروع الذي هدف الى مواءمة معارف ومهارات طلبة تخصص التكنولوجيا والحاسوب لمتطلبات سوق العمل، وتحسين مخرجات التخصص بحيث يلبي حاجات المجتمع للزيادة من فرص تشغيل الخريجين وتعزيز التعاون بين الكلية والقطاعين العام والخاص.

وأضاف أن هذا المشروعالممول من البنك الدولي من خلال صندوق تطوير الجودة QIF وزارة التربية التعليم العالي، الذي هدف بشكل خاص الى اجراء مراجعة شاملة للخطة الدراسية والمناهج للتخصص، وربط الجانب العملي بالنظري بعد دراسة لاحتياجات سوق العمل، و كذلك الى تطوير مهارات اعضاء الهيئة التدريسية، بالإضافة الى تطوير المختبرات والمعدات المستخدمة، و زيادة أواصر التعاون والترابط مع ممثلي القطاع الخاص بالمجال، والعمل على تطوير آلية تنفيذ التدريب الميداني، كذلك سعى المشروع الى الحفاظ على علاقة مستمرة مع الخريجين ومتابعتهم من خلال نظام متابعة الخريجين والمساهمة في تطويرهم وتسهيل فرص ايجادهم لوظيفة أو العمل الحر عن بعد.

وتابع ابو ايوب:" أن مشروع “CTECH” من المشاريع المميزة التي نفذتها وأشرفت عليها كلية مجتمع غزة، استمر تنفيذه ما يقارب العامين، استطاع من خلالها تحقيق أهدافه التي وضعت في البداية، وهو يمثل قصة نجاح بالشراكة مع القطاع الخاص، وتطوير الخطط التدريسية واثرائها، ونقل المعرفة لأعضاء الهيئة التدريسية والطلبة، ورفع نسبة التشغيل بين الطلبة، وزيادة كفاءة ادارة المشاريع بالكلية.

واضاف:"  لقد نفذ هذا المشروع بالشراكة مع اتحاد شركات تكنولوجيا المعلومات وكلية مجتمع تدريب غزة، حيث تم اعداد دراسة مسحية لتحديد الاحتياجات في سوق العمل وبناءا عليها فقدم تطوير الخطة الدراسية والمنهاج مع استخدام ما يعرف بطريقة ال program mapping في التطوير، كما تم تنفيذ زيارة علمية الى الضفة الغربية لزيادة اواصر التعاون بين شطري الوطن في المجال الاكاديمي والتقني، فقد تم توقيع مذكرات تفاهم مع جامعة القدس ابو ديس وجامعة بولتيكنك فلسطين مع زيارة لبعض المؤسسات ذات العلاقة مثل المجلس الاعلى للابداع والتميز، وقد وثقت هذه الزيارة ك (قصة نجاح) في الصحيفة الدورية لصندوق تطوير الجودة.

وأشار ابو ايوب إلى أنه بالتعاون بين كلية مجتمع غزة وبوليتكنك الخليل، تم اعتماد الخطة المطورة بشكل مشترك من قبل هيئة الاعتماد والجودة، مع تعديل على مسمى التخصص والخطة الدراسية. حيث أصبح المسمى الجديد دبلوم هندسة أنظمة الحاسوب. وتمت اضافة عدد من المساقات وحذفت مساقات أخرى. تمت اضافة مساق الحواسيب المصغرة مثل الراسبري باي والبرمجة بلغة بايثون وهي الاولى من نوعها على مستوى جامعات قطاع غزة. وكذلك مساق المتحكمات الدقيقة. العمل الحر والتسويق الرقمي. مع تعديل على محتوى معظم المساقات ومنها البرمجة وتطوير الويب، كذلك تم تنفيذ عدد من الدورات التدريبية مثل لغة انجليزية فنية و متحكمات دقيقة – راسبيري باي وبايثون – سي شارب – تصميم ويب – برمجة ويب – عمل حر وتسويق رقمي. مع استخدام ما يعرف ب (couching ) اثناء التدريب، كما تم من خلال هذا المشروع تطوير دليل ريادة الاعمال لدعم الافكار الابداعية.

وأشاد م. رامي أبو العون نائب رئيس مجلس إدارة اتحاد شركات تكنلوجيا المعلومات الفلسطينية "بيتا"، بالشراكة مع كلية مجتمع غزة للدراسات السياحية والتطبيقية وكلية مجتمع تدريب غزة مؤكداً على أهمية هذه المشاريع لرفع نسبة تشغيل الخريجين بشكل عام و في مجال التكنولوجيا وهندسة انظمة الحاسوب بشكل خاص والى زيادة فرص تشغيلهم، من خلال تحسين أدائهم وتميزهم ورفع مقدرتهم على الابداع وانشاء المشاريع الصغيرة والعمل الحر عن بعد.

ودعا كافة المعنيين والمهتمين من مؤسسات وأفراد، المهتمين في كل ما هو جديد تكنولوجياً، الى التعاون معا لنشر المعرفة والاهتمام بطلابنا وخريجينا وبرواد العلم وحاملي راية العلم، لأن بهم ترقى الأمم.

وشكر جميع من شارك في انجاح هذا المشروع لتحقيق أهدافه، الاستشاريين، المدربين المتدربين كما شكر كلية مجتمع غزة ممثلة بعميدها د. ناصر أبو العون على حرصها التام بدعم مثل هذه الأنشطة والفعاليات وتشجيع الطلبة والعاملين والخريجين على بذل الجهود في مجال البحث العلمي التطبيقي.

واعتبر الدكتور جميل حمد عميد كلية مجتمع تدريب غزة أن تجربة واعدة لمستقبل أفضل وتعاون أوسع بما يخدم ويعمق العلاقة مع سوق العمل ودعم الخريجين بالكفايات اللازمة بما يخدم مصلحة الشباب في تعلم منتمي لاحتياجات السوق المحلي والإقليمي والدولي .إن الشباب يتطلع إلى التعليم والتدريب الذي يسهل لهم خلق فرص العمل والتنافس الشريف ضمن الفرص الموجودة وتقدم بالشكر الجزيل لطاقم صندوق تطوير الجودة والبنك الدولي الذي يرعى هذه المشاريع بما ينسجم مع السعي لتحقيق مستقبل أفضل، وأداء أرقى وأنضج لمؤسسات التعليم العالي، وتحسين واقع الشراكة المؤسسية نحو تحقيق استثمار وتعاون أكثر ايجابية مع كل فعاليات السوق المحلي. وأشاد بجهود كل من ساهم بجدارة في انجاح هذه التجربة من الشراكة وتعميق أثرها على تحسين كفايات الخريجين من تخصص تكنولوجيا الحاسوب، مضيفا أننا نتطلع لتعميم هذه التجربة ونشرها لمزيد من الفائدة والاستفادة منها مع تخصصات أخرى.