النجاح - أدان حزب الشعب الفلسطيني في بيان له، اليوم الجمعة، منع حركة "حماس" تنظيم فعاليات شعبية في قطاع غزة، والتي قررت اللجان الشعبية للاجئين إقامتها للمطالبة بتجديد التفويض لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين "الأونروا".

وأضح الحزب أن هذا الإجراء الذي يتزامن مع قرب انعقاد جلسة الهيئة العامة للأمم المتحدة، والتي ستبحث تجديد التفويض للأونروا، له دلالات خطيرة تضر بقضية اللاجئين سياسيا واجتماعيا، وتمس عصب حياتهم المعيشية.

وأكد أن الإجراء "سيفسر وكأنه تساوقا مع الجهات التي تسعى بكل ما أوتيت من قوة لإلغاء هذا التفويض، ويندرج في سياق التقاطع مع خطة ترامب بإلغاء الأونروا والانقضاض على قضية اللاجئين".

وطالب الحزب سلطة الأمر الواقع "حماس" لإعادة النظر في هذا القرار، والعمل على تسهيل تنظيم الفعاليات المتعلقة بقضية اللاجئين من قبل أي جهة كانت، باعتبار أنها القضية التي تشكل حجر الزاوية في نضال شعبنا، وهي مركز الاستهداف في هذه المرحلة من قبل الجهات المعادية له، والساعية لتصفية قضيته الوطنية العادلة.