غزة - النجاح - استشهد مقاوم وأصيب (3) جنود للاحتلال بجراح ما بين المتوسطة والطفيفة، خلال اشتباك مسلح وقع شرق مدينة خانيونس جنوب قطاع غزة فجر اليوم الخميس.

وأعلنت عائلة أبو صلاح في خان يونس استشهاد نجلها هاني حسن سلمان أبو صلاح استشهد فجر اليوم.

وقالت العائلة ان للشهيد شقيق اخر استشهد حيث كان مقعدا وهو فادي ابو صلاح ،والذي استشهد العام الماضي برصاص الاحتلال خلال مسيرات العودة.

ونعت مساجد خان يونس الشيهد هاني ابو صلاح باعتباره عضوا في حركة حماس.

من جهتها أعربت والدة الشهيد ابو صلاح عن صدمتها باستشهاد نجلها وقالت:" القلب محروق .. العام الماضي قدمت شهيد وهذا العام شهيد اخر .. الله يرحمها"

واستشهد شقيق الشهيد في السادس عشر من مايو عام 2018 خلال مشاركته في مسيرات العودة بعد ان تعرض للاصابة خلال العدوان على غزة عام 2008 حيث كان ينشط في سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الاسلامي.

تفاصيل العملية

وزعم الناطق باسم جيش الاحتلال في بيان نشرته وسائل الإعلام العبرية، أنَّ"فلسطينياً من غزة وصل الحدود وعبر السياج وأطلق النار وأصاب ضابطًا (قائد فصيل) وجنديان في جيش الاحتلال الإسرائيلي.

وأضاف، أنَّ إصابة الضابط متوسطة فيما كانت جراح الجنديان الآخران طفيفة، وتمَّ نقلهم إلى المستشفى لتلقي العلاج، بعد وصول تعزيزات إلى المكان لتأمين المناطق المحيطة".

وحسب موقع "يديعوت أحرونوت" فإنَّ تعليمات صدرت إلى سكان منطقة "أشكول" بالبقاء داخل منازلهم.

وأشار المتحدث، إلى استهداف موقع يتبع للمقاومة الفلسطينية من قبل دبابة خلال الحدث موضّحًا أنَّه خلال الحدث أصيب ضابط بجيش الاحتلال بجروح متوسطة وأصيب جنديان آخران بجروح طفيفة، نتيجة إطلاق النار من قبل المقاوم الفلسطيني.

من جهته قال الصحفي الإسرائيلي ألون بن دافيد، إنَّ قوة جولاني الأولى التي اقتربت من منفذ العملية على حدود قطاع غزة، فشلت في التعامل معه خلال الاشتباك، وقد تمَّ استدعاء مزيد من القوات حتى تمكنوا من تصفيته.

وكان شهود عيان، قد قالوا في وقت سابق، إنَّ جيش الاحتلال أطلق قذيفتين، ومصابيح إنارة، على المنطقة الحدودية، شرقي بلدة خزاعة، جنوب قطاع غزة، بعد سماع أصوات إطلاق نار.

وسارعت عائلة الجندي  هدار غولدن،الى المطالبة بمنع تسليم جثمان  الشهيد.

وبحسب القناة العبرية السابعة، فإن العائلة وجّهت خطابًا رسميًا لرئيس وزراء الاحتلال"الإسرائيلي" بنيامين نتنياهو، بصفته "وزير الجيش"، تطالبه بمنع تسليم الجثمان، مشيرةً إلى أنها تحدثت بذات الشأن مع يارون بلوم، منسق شؤون الأسرى والمفقودين.

وفي وقت سابق كشف موقع واللا العبري عن أنَّ قيادة قوات الاحتلال في المناطق الجنوبية المحاذية لقطاع غزَّة المحاصر تجهِّز لشنِّ حملة عسكرية واسعة ضد حركة حماس في القطاع، وفق ما ترجمه موقع النجاح الإخباري سابقاً.

وأشارت مصادر عبرية إلى أنَّ قوات الاحتلال في الألوية الجنوبية خضعت لتدريبات مكثَّفة تمَّ وضعها من قبل رئيس أركان قوات الاحتلال "أفيف كوخافي"، وتشمل هذه التدريبات مستويات التدريبات العسكرية، وفنون القتال، وتطوير الاستجابات التشغيلية.

وتحاكي التدريبات وقوع مواجهات في العديد من الساحات (الشمالية والجنوبية) بطريق تركز على قوات الاحتياط بشكل أكبر من القوات النظامية في قوات الاحتلال.

ف