النجاح - قال الدكتور عبد الله ابو سمهدانة محافظ المنطقة الوسطى ان القرارات الوطنية الاخيرة والتي اتخذها الرئيس محمود عباس في مواجهة الاجرام الاسرائيلي المدعوم بغطاء امريكي تحتاج من الكل الفلسطيني إلى وقفة دعم وتأييد ومساندة للرئيس في معركة الحفاظ على الثوابت الوطنية التي يخوضها، واصفاً في تصريح صحفي قرار وقف العمل بالاتفاقيات مع الاحتلال بالتاريخي والذي يضع الجميع امام مسؤولياته في التصدي للسياسات العنصرية التي تنتهجها حكومة الاحتلال ضد الشعب الفلسطيني .

وشدد أبو سمهدانة، على ان الرئيس ومن خلال هذه القرار وجه صفعة للإدارة الأمريكية المتماهية في مواقفها مع حكومة الاحتلال الاسرائيلي، ووضع المجتمع الدولي امام مسؤولياته ازاء ممارسات الاحتلال المستمرة بحق الأرض والانسان والمقدسات الفلسطينية، مشيراً إلى انه لم يعد هناك متسع للصمت أكثر على ما يحدث بعد ان ضربت تل أبيب وبدعم امريكي بعرض الحائط كل المواثيق والاعراف والشرائع الدولية التي تساند القضية الفلسطينية .

واعتبر أبو سمهدانة ان معركتنا طويلة  وبحاجة إلى وحدة الموقف الفلسطيني داعياً حماس إلى عدم تفويت الفرصة في ظل هذه الاجواء الملائمة والقبول بتنفيذ اتفاق المصالحة الموقع في العام 2017 الامر الذي من شانه ان يضع حداً للانقسام المرير ويمكن من استعادة الوحدة التي ستمكن الجميع من تحمل مسؤولياته في مواجهة التحديات والمؤامرات التي تتهدد قضيتنا الوطنية .

واختتم ابو سمهدانة تصريحه بالقول، على أن شعبنا وقيادته قادرون على مواجهة ما يحاك ضد مشروعنا الوطني وقضيتنا العادلة، وعلى الجميع أخذ دوره في هذه المواجهة وقد ان الاوان لانهاء الاحتلال تحقيق حلم الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس الشريف رغم انف الاحتلال وادارة ترامب .