غزة - النجاح - نشرت حركة "حماس" عناصرها الأمنية المسلحة في قطاع غزة في الشوارع، وكثفت من وتواجدها في ساحة السرايا وسط مدينة غزة، التي كان يفترض أن يقام بها مهرجان انطلاقة حركة فتح، قبل قرار إلغائه مساء أمس من قبل الأخيرة.

وأفاد شهود عيان لمراسلنا، أن عناصر أمن حماس انتشروا بشكل واسع في حالة استنفار في شوارع قطاع غزة وخاصة مدينة غزة، ونصبت حواجز تفتيش استفزازية للتضييق على حركة المواطنين المتوجهين إلى الساحة.

وأضاف، أن عناصر أمن حماس يدققون في هويات المواطنين ومركباتهم، ويسألون عن الأسماء وأين يقطنون؟ وأين وجهة طريقهم؟، لإرهابهم وتخويفهم وترويعهم.

ولفت إلى أن عناصر حماس المدججين بالسلاح والعصي يقومون بالتنغيص على المواطنين، عبر تفتيش المركبات والأشخاص بشكل استفزازي، ما خلق حالة من التذمر والغضب لدى الجميع.

يشار إلى أن أمن حماس اعتقل مئات الكوادر وعناصر حركة فتح خلال الأيام الماضية، بهدف منعهم من إقامة مهرجان الانطلاقة في ساحة السرايا كما كان مقرراً في السابع من يناير 2019.