النجاح - أصيب خمسة صحفيين، برصاص قوات الاحتلال "الإسرائيلي"، خلال تغطيتهم الأحداث الميدانية لمسيرات العودة قرب السياج الفاصل بين قطاع غزة وفلسطين المحتلة عام 1948.

وأفادت مصادر محلية أن المصور الصحفي "محمد الحجار"، أصيب بجراح طفيفة في القدم والكتف، والصحفي "أحمد أبو حسين" برصاصة بالصدر وصفت جراحه بالخطيرة، خلال تغطيتهم للمظاهرات قرب الحدود الشرقية لقطاع غزة، وإصابة الصحفي أحمد أبو علبة في منطقة الصدر شرق جباليا شمال قطاع غزة، كما أصيبت الصحفية رغدة ياسين مراسلة قناة الكوفية، وأصيب الصحفي أنس أحمد خلال المواجهات المندلعة على حدود قطاع غزة.

وسبق أن استهدفت قوات الاحتلال بقنابل الغاز، وحدة طبية ميدانية، في مخيم العودة، قرب السياج الحدودي الفاصل بين شرقي مدينة خانيونس جنوب قطاع غزة.

وانطلقت الموجة الثالثة من مسيرة العودة الكبرى بمشاركة الآلاف في قطاع غزة ودعوات مشابهة في الضفة الغربية المحتلة، مع استعدادات لحرق العلم الإسرائيلي ورفع العلم الفلسطيني.

وكان قد استشهد 35 فلسطينيًا وأصيب 3100 بجراح برصاص قوات الاحتلال الذي استهدف المتظاهرين السلميين قرب السياج الأمني مع غزة.